الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    حتى انتم يا اساتذة جامعة الملك سعود؟؟

    وجيهــة الحويــدر
    الجمعة 24 آب (أغسطس) 2007



    منذ ان حملت راية المطالبة بحقوق النساء السعوديات، وحث الدولة على ان تعاملهن كمواطنات وتحسن اوضاعهن، وانا اتلقى الطعنة تلو الاخرى من جميع الجهات. هذا شهر اغسطس سيغادر قريباً، ومع رحيله سأكمل السنة الرابعة منذ حرماني من حقي الشرعي في الكتابة والتعبير عن رأيي. ذاك الحق الذي تـُقر به جميع انظمة العالم ما عدا الأنظمة القمعية المستبدة. انا مازلت ممنوعة عن التواصل من قرائي، سواء عبر الصحف السعودية او الصحف العربية. ايضا يحوم حولي تعتيم اعلامي كبير ومقنن منذ سنوات، فليس ثمة محطة عربية لديها الجرأة ان تستضيفيني خوفاً على نفسها من غضب السعوديين وسطوتهم. السعوديون اختطفوا الفضاء الاعلامي وهيمنوا عليه بأموالهم وبنفوذهم في كافة المنطقة العربية، وحدها محطة الحرة بقيت حرة من التهديدات ومن اغلال القرصنة السعودية.

    كل ذلك كان متوقعا بالنسبة لي ومازلتُ اتوقع الأسوأ، وانا مستعدة أن اتحمل نتائج ما اقوم به، لأني احمل قناعة كاملة ان الحقوق ولا تُهب ولا تـُكتسب، وإنما لا بد أن تُنتـزع بإستخدام جميع السُبل السلمية المتاحة التي تقرها المواثيق العالمية. لكن ان يتعدى الغاضبون والمعارضون لتوجهاتي واطروحاتي على أقاربي، فهذا تحرك في منتهى الضحالة والجُبن. صار القاصي والداني يقوم بمحاربة كل من يحمل اسم الحويدر، حتى اولئك الذين ليس لهم صلة بي. تلك مواقف تنم عن إفلاس وضعف وعدم قدرة على مواجهة الحجة بالحجة. ان يقوم اساتذة جامعة الملك سعود في الرياض برفض أبن اخي المتفوق الذي يحلم ان يكون طبيباً يوم ما، فقط لأني أنا عمته، فهذه فعلة تفضح مدى السقوط والانحدار الأخلاقي والأكاديمي الذي وصلت اليه دور العلم في هذا البلد. اذا كنتم يا استاذة جامعة سعود أعرق جامعة في المملكة تتعاملون بهذا الاسلوب غير العلمي في فرز الطلاب، فعلى بقية دور العلم والتربية السلام.. ماذا تركتم لصغار المتعلمين وانصاف المثقفين والجهلة؟؟ ليس عجباً إذن ان جامعاتنا في انحطاط دائم، ومستويات طالباتنا وطلابنا تتجه الى الإنحدار عاما بعد عام..

    هنيئا لنا بكم يا نخبة الاساتذة.. وطوبى لنا بأستاذة تستخدم العلم سلاحا ضد طالبيه..يا ترى كم من شابة وشاب رفضتم ان تضموهم لجامعتكم لأسباب ليس لها اية صلة بقدراتهم العلمية ولا بإنجازاتهم الاكاديمية..؟؟ وكم عدد الفتيات والفتية الذين قتلتم احلامهم وطموحاتهم لعدم نزاهتكم في الإختيار؟؟ كم هي خسارة كبيرة للوطن ان يكون ثمة اناس متفوقيين وقادرين على أن يقدموا الكثير للمجتمع، ولكنهم يـُبعدون عنوة عن الساحة بسبب انتماءاتهم او إنتماءات اقاربهم.. كم هو مؤلم ومخيب للأمال ان تـُعطى السلطة لأمثالكم.. انا لا أعني جميع اساتذة الجامعة، لأني اعلم جيدا ان هناك كثير من الاسوياء بينهم..انا لا أعمم أبدا، بل أني أوجه خطابي الى العنصريين في كلية الطب الذين قاموا بمقابلة أبن اخي اليافع، وحولوا المقابلة الى تحقيق واتهامات ضده لأني قريبته..هم يعرفون انفسهم ويدركون جيدا أن ما فعلوه كان خيانة للمهنة، وتقصيرا في المهمة التي ولّـوا عليها..وسيحاسبهم الله على ذلك.. فعجلة الزمن ما زالت تدور، والحياة لم تعطي وعودها لأحد .. لا تفرحوا كثيرا بما أتاكم..فكما تُدينون ستُدانون ولو بعد حين.. وتذكروا أنها لو بقيت لغيركم لما أتتكم..

    كلمة اخيرة اوجهها للمسؤليين في وزارة التعليم وعلى رأسهم وزيرها، رجاء احرصوا ان تتعرّفوا على الحقائق، واعرفوا توجهات كوادركم جيدا، وأطّـلعوا على ما يجري في اروقة جامعاتكم قبل ان يفوت الآوان.. فإن تأخرتم اكثر ستكون اوضاعنا العلمية اسوأ مما هي عليه الآن، وستصبح النتائج وخيمة علينا جميعا..وسنخسر اجيالاً من المتفوقيين والجادين، وسنزداد تخلفا وتقهقرا الى الوراء.. وبعدها لن تقوم لهذا الوطن قائمة، ولن يكون وجود له في هذا العالم ..

    salamhatim2002@yahoo.com)

    * السعودية

    نشر موقع "ميمري" تسجيلاً لوجيهة الحويدر على قناة "الحرة". لمشاهدة المقابلة:

    http://www.memritv.org/clip/en/1465.htm


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 8

    • حتى انتم يا اساتذة جامعة الملك سعود؟؟

      شمة
      08:34
      29 آب (أغسطس) 2007 - 

      بلد يعج بالوهابيين الطائفين من المؤكد انهم يرحبون بأبن المعارض سعيد بن زعير..سعيد بن سعير ظهر على شاشة الجزيرة

      مدافعا عن الارهابيين السعوديين الذين قاموا بعمليات ارهابية في البلد، وتهجم على تعامل الحكومة معهم..هو من دعاة تأسيس

      دولة قائمة على اسس الفكر الوهابي المتشدد ويتهم الدولة بابتعادها عن الاسلام بالرغم من تطرفها دينيا..

      اذن ليس عجبا ان يجد ابنائه وبناته احضانا تساعدهم على التطور والحصول على اعلى الشهادات..

      يا سيدي حين تتحدث اذكر كل الحقائق والا فإصمت..


    • حتى انتم يا اساتذة جامعة الملك سعود؟؟

      إبراهيم
      19:39
      28 آب (أغسطس) 2007 - 

      أتحدى ثم أتحدى ثم أتحدى

      أن يكون هذا الكلام صحيحا

      يا سيدتي أتحدى أن تثبتي أن هذا الطالب رفض لهذا السبب

      هذا من سابع المستحيلات

      لا أشك أبدا أن نسبته لم تؤهله لدخول قسم الطب

      وأنت تريدين استخدام أسلوب لي اليد لكي يقبل

      من المعيب هذا لسيدة بقامتك

      أنا أعلم أن ابن المعارض السعودي الكبير (سعيد بن زعير) يدرس الآن مرحلة الدكتوراه واسمه ( مبارك)
      فكيف يتوقف أساتذة الجامعة في وجه قريبك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      إذا لم تستح فاكتب ما شئت


    • تفرقة غير وجيهة

      محمد ابوعزيز
      02:59
      27 آب (أغسطس) 2007 - 

      باديء ذي بدأ ، ادين و استنكر ما حصل لقريبك في الجامعة و الإمتناع عن استكتابك في وسائل الاعلام السعودية لكن اذا عرف السبب بطل العجب و لا يعني اننا راضون به بل يجب مقاومته كل حسب مقدرته. لكن الغريب اين الجزيرة القطرية من استغلال هذا المنفذ الذي عادة ما تكون محترفة في التقاطة و تبهيره و طهية جيدا قبل تقديمه ، علما انني اتابع كتاباتك بين الحين و الآخر من موقعي الشفاف و ايلاف الالكترونيين.

      بالرغم انني لا اختلف مع الكاتبة الفاضلة في كل ما جاء في مقالها بل و اؤكد على استمرارية حدوثه مع العموم من غير المتنفذين او الواصلين الى اصحاب القرار في كل شيء تقريبا، الا انني استغرب ردة فعلها وهي العارفة ببواطن الامور و كأنها تحدث للمرة الأولى ، لكن آه... حدث ما حدث مع احد اقربائها فأنتفضت وكان لها ان تنتفض في كل شيء مع حقوق الإنسان وليس لأحد اطرافه فقط بحكم صلة القرابة او الجنس.

      الكاتب او الكاتبة في الشأن العام الحقوقي ينبغي له ان لا يفرق او يهتم بحقوق جنس على آخر والمتابع لكتابات الكاتبة الفاضلة عدائية جدا فيما يخص الطرف الاخر من حقوق الإنسان الا وهو الرجل حيث تعتقد خاطئة انه نال حقوقه كاملة - مع انها قشور-لكي تحاول هي انتقاصها مبدية كل عيوبة غاضة الطرف عن بنات جنسها اللاتي هن الاساس في تردي نيل حقوقهن.

      انا لا يهمني خلفيتك او ديانتك او مذهبك او ثقافتك بقدر ما يهمني في الشأن العام ، عدم التفرقة بين الجنسين عند المطالبة و التعبير بخصوص الحقوق و الواجبات خصوصا التصيد على اخطاء جنس للتغطية على اخطاء الجنس الآخر مع العلم ان كلنا خطاؤون و خيرنا التوابون.

      هذا رأي الذي يحتمل الخطأ لكن مستعد للتوبة عنه.

      تحياتي

      محمد ابوعزيز


    • حتى انتم يا اساتذة جامعة الملك سعود؟؟

      سعودى مهاجر فى بلاد الله
      08:55
      26 آب (أغسطس) 2007 - 

      دولة شبه قارة دخلها اكبر من خرافى من بترول و حج ولديها بنية اساسية وقابلية للتحضر —يحكمها ملك توقف تعليمه على الثانية الابتدائية و شيوخ عميان القلب والبصر والبصيرة — لايمكن ان توضع هذه الثروة الخرافية فى يد تحالف الجهل والعمى


    • حتى انتم يا اساتذة جامعة الملك سعود؟؟

      Moh’d
      08:00
      26 آب (أغسطس) 2007 - 

      اضم صوتي وارفع يدي مع يد وصوت الاستاذة الحرة .. وجيهة الحويدر

      لا عجب يا استاذة ان يصل الامر الى هذا الحد في بلدنا بصفة عامة او في مؤسساتنا الحكومية او التعليمية بصفة خاصة!!
      هذا هو الحال دائما ..

      وكأنه محروم علينا ان نعبر عن آرائنا وتوجهاتنا .. لابد لنا ان نفكر بطريقة ترضي المتغطرسين وترضي اصحاب النفوس الدنيئة .. وهذا محال
      انتهى عصر الجاهلية والاستبداد.

      عزيزتي .. لا يوجد فرق بيننا وبين المساجين ..

      ما يميزنا قليلا عنهم هو اننا في سجن اكبر من سجنهم ..
      هذا ما يريدونا عليه .. وهذا ليس بعد الآن

      محمد


    • تعليقي على المقابلة التلفزيونية

      مها
      17:23
      25 آب (أغسطس) 2007 - 

      عزيزتي وجيهة،

      أنا لا أعرفك شخصيا و لكن عرفتك من كتاباتك المهربة لنا بالانترنت ، و أقول ذلك بخجل شديد. لكم أحببت ان أرفع صوتي و أنادي بهويتي و لكن كما ذكرت الخسارة كبيرة جدا. السؤال هو إلى متى؟ و ماذا عسانا أن نفعل؟


    • حتى انتم يا اساتذة جامعة الملك سعود؟؟

      طارق رؤوف (أستاذ بجامعة كاليفورنيا)
      04:22
      24 آب (أغسطس) 2007 - 

      أنت سيدة وكاتبة وإنسانة ومفكرة عظيمة وشجاعة ورائعة . ويزيد من عظمتك أن تعبشين مع هؤلاء الذئاب وأعنى رجال اللمملكة الذين لوثتهم الوهابية - أحط فهم للدين على مر كل العصور -. إنك ومفكرين مثل سيد القمنى وطارق حجي هم الوحيدون الذين يملكون القدرة والشجاعة لإلقام ذئاب الوهابية أحجارا وراء أحجار ... ومصيبة الوهابيين مع مفكرين عمالقة مثل القمنى وحجي أنهما يعرفان أدبيات المذهب الحنبلي وفقه إبن تيمية أكثر مما يعرفه فقهاء المملكة الذين يحتاجون الطب النفسى وعلاجاته أكثر من أى شيء آخر . أما أنت ومواقفك وشجاعتك وثباتك فوشاح على صدر كل مرأة عربية بل وعلى صدر كل إنسان حر فى العالم . متى يتكتل العالم الحر لإستئصال شأفة الوهابية التى ملأت العالم بالدم من فوق ظهر الأرض التى مات الشئه إبن باز وهو لا يؤمن بكرويتها !!!!


    • أنتِ فعلا وجيهة يا وجيهة

      علي الأعلى
      03:24
      24 آب (أغسطس) 2007 - 

      .. عجبا.. كيف تصل الحقارة ب "أساتذة" جامعة عريقة إلى هذا المستوى؟ ما ذنب شاب مقبل على الحياة، حتى يتلقى هذه الضربة التي ستقضي على ثقته في "أساتذة" و "ساسة" وباقي جوقة النخب، في بلاده؟ إن ما ساقته الكاتبة وجيهة.. الوجيهة حقا يؤكد أن فساد "بيت" آل سعود وهشاشته، بلغ حدا من الخطورة، يُنذر بالأسوأ القادم، إذ لا يتعرض لكاتبة، ليس لها من "سلاح" سوى القلم والرأي؟ وشاب كل جريرته أنه قريبها، إلا ضعيف مهدود القوى، ينتظر فقط مَن يُطلق عليه " رصاصة " الرحمة.
      عزيزتي وجيهة، لا أعرفك شخصيا، لكنني أتابع كتاباتك باهتمام وتقدير كبيرين، وأمتلء غبطة وأنا اقرأك، حيث تفوقتِ على أصحاب الشوانب، الكث منها، و الرقيق، و المعقوف... واللحي بشتى أشكالها وأحجامها.. تفوقتِ في درب صعب وشاق ومضن، لقد استطعتِ أن تكوني كاتبة ومثقفة حقيقية، في زمن عز فيه هذا الضرب من النخب، ليس في السعودية فحسب، بل في شتى بلاد العرب.
      تأكدي، عزيزتي وجيهة، أنك في القمة، وستحتفظ لك الأجيال الحالية واللاحقة، بالدور الطلائعي الذي حملتِ لواء مقدمته، وهذا إنجاز، كما تعلمين، يظل حيا في الأذهان والقلوب والنفوس أبد الدهر.
      تأكدي أيضا أننا كثيرون معك، من المحيط إلى الخليج، نشد أزرك، ونقول لك بهذه البساطة: إننا نحبك.



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    12 عدد الزوار الآن