الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    كوباني وداعش وحزب الاتحاد الديمقراطي

    السبت 19 تموز (يوليو) 2014



    ترجمة وتحرير : مصطفى إسماعيل

    الدولة الإسلامية في العراق والشام، "داعش"، التي توسعت خلال الفترة الماضية في العراق، لم تتمكن من التقدم في إقليم كردستان العراق الذي تحميه قوات "البيشمركة".

    لكن يبدو أن الوضع في سوريا ليس مشرقاً كذلك. فتنظيم "داعش" الذي أعدَّ العُدّة لاحتلال منطقة "كوباني" الواقعة تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD لا يزال يواصل هجومه، مع أنباء عن سيطرة "داعش" ،على مجموعة قرى في المنطقة إياها.

    استغلَّ حزب الاتحاد الديمقراطي PYD الظروف السياسية التي تولَّدت عن الانتفاضة الشعبية ضد نظام البعث وحاول إدارة جغرافية لا تشبه جغرافية إقليم كردستان العراق، يسكنها العرب والكرد والسريان والتركمان معاً وبنسب متساوية (يشكل الكرد الغالبية). وقد وضع لذلك استراتيجية ثبت فشلها. ولتحقيق هذه الاستراتيجية تمت تصفية المجموعات الكردية الأخرى المختلفة، ومٌنِع الكرد من دعم المعارضة السورية، ومن ثم تم الإعلان عن كانتونات في ثلاث مناطق كردية سورية رئيسية (عفرين، وكوباني، والجزيرة).

    حكومة "هولير" التي تُعدُّ الحالة الكردية الوحيدة على الأرض، لم تعترف بحالة كردية ثانية (الكانتونات)، وإذا كان المطلوب هو البحث عن مخرجٍ قومي بعدما خفَّتْ الخلافاتُ بين هولير وروجآفا، إلا أن اشتداد المعارك منعَ ذلك. رغم ذلك، فإن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، المتابع جيداً للأحداث وما تظهره، قد دعا المجموعات الكردية السورية وضمنها حزب الاتحاد الديمقراطي إلى هولير (عاصمة إقليم كردستان العراق)، وأوصاهم بالتعامل مع بعضهم البعض متحدين. وقد قام صالح مسلم وقادة آخرون في "حزب الاتحاد الديمقراطي" بالعديد من الأعمال بشكلٍ حر ومنفصلٍ في هولير، لكن وبمجرد تحقق "ثورة روجآفا" انتهى التحالف القومي بين الأحزاب الكردية.

    سيخسرُ كرد سوريا إذا ما تحركوا بناءً على مصالح حزب أو طرف، أو فئة معينة. فقط الأحزاب الكردية التي تجمعها مصالح قومية هي الأقرب للربح. ولا ننسى هنا أن القومية العربية تم تدميرها على يد حزب البعث. بقي أن الجلوس مع "داعش" للتفاوض سيكون مرهوناً بالعشائر والطوائف التي قسمت الشعب نفسه إلى قسمين.

    بالنسبة للكرد مجدداً..

    بشكلٍ مماثلٍ لما حدث في تركيا، يريد حزب الاتحاد الديمقراطي من كرد سوريا اليوم تصديقَ أنهم يقومون بثورة اشتراكية "باسم فقراء روجآفا"!

    هناك أصدقاءٌ وأعداءٌ لكل ثورة، ويُعدُّ داعش أكبر أعداء ثورة روجآفا، وأتمنى أن يتوقف زحفُ داعش على المنطقة. وإذا كانت هذه ثورة، فإن المؤكد أن البعثيين أيضاً لن يوافقوا على هذه الثورة حين تستقر الأوضاع. والسؤال الأساس هنا هو:

    لماذا لا يوجدُ لثورة روجآفا أصدقاء؟ وإذا وجدوا فأين هم في هذه الأوقات العصيبة؟

    قد يكون من العبث البحث عن جوابٍ لهذا السؤال.

    ليسَ واضحاً ضدَّ من قامت "ثورة روجآفا"! فنظام البعث يغض النظر عنها، و"ثوار روجآفا" لم يواجهوا النظام عسكرياً وإن لمرة واحدة! بالمقابل، فإن هؤلاء "الثوار" وقفوا إلى جانب موظفي النظام المدنيين والعسكريين مراراً، ولكن لم يُبقوا ملاذاً للمجموعات الكردية الأخرى في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

    خارج الملوحين بأيديهم لروجآفا في جيهانغير ونشانتاشي، من حملة البنادق القديمة تقديراً للخبز والملح والرفاقية القديمة، فإن لا أصدقاء لثورة روجآفا في العالم!

    ولو لم يتعامل حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بعدائيةٍ مع مسعود البارزاني والمجموعات الكردية الأخرى في سوريا لكان تم التجاوب مع ندائهم للدفاع عن كوباني.

    يمكنُ لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD إظهارَ امتثالهِ للمصالح القومية الكردية في المناطق الخاضعة لسيطرته. بناءً عليه كان يمكنه البقاءُ مرتبطاً باتفاق هولير (أربيل).

    لا شكَّ،إنكم تتابعون الأخبار وتفهمونها. فالذين اقتيدوا إلى روجآفا للحرب هم صغارٌ في مرحلة الدراسة الثانوية.

    حين تقرأون الرسالة التي تلقاها الكاتب "علي بيرم أوغلو"، ونشرها، ستفهمون مدى خطورة الوضع. وهي رسالة التي تلقاها من أبوي طالبٍ في الصف السادس مُصاب بمرض مميت ويبحثان دون جدوى عنه في روجآفا. إنها قصة الإخفاء القسري لطلبة من التعليم الثانوي، والبحث عنهم في روجآفا.

    ينبغي من أجل المدافعة عن كوباني الابتعادُ عن هذه الإجراءات، وعودة حزب الاتحاد الديمقراطي إلى الحقيقة، وعدم اعتماده التحشيد بناء على تسويق أن "العدو على الأبواب". عليه الانخراط في البحث عن الأصدقاء في الأحوال العادية، وإقناع الكرد الذين لا يفكرون مثله.

    أعلم أنكم ستقولون أنها مهمة صعبة، لكني أعتقد أن لا طريقاً ولا حلاً آخر للدفاع عن كوباني اليوم وغداً.

    • المصدر: صحيفة ستار Star التركية.

    • العنوان الأصل للمقال: دفاعاً عن روجآفا.

    • روجآفا: تعبير معتمد في الإعلام التركي يطلق على المناطق الكردية في سوريا (كردستان سوريا).

    • يعتقد حزب الاتحاد الديمقراطي PYD أنه أطلق ثورة كردية في المناطق الكردية السورية اعتباراً من يوم 19 يوليو / تموز 2012،ومن هنا حديث الكاتب أورهان مير أوغلو عن "ثورة روجآفا" و "ثوارها".


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    10 عدد الزوار الآن