الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    لمن تسكنهم بقايا طفولة!

    وجيهــة الحــويدر
    الجمعة 28 كانون الأول (ديسمبر) 2007



    بين بحور الفلسفة وعالم الطفولة واحة رمادية شاسعة تنبت فيها بذور الدهشة. فلمن تسكنهم بقايا طفولة يظل بريق من التساؤلات في الأعين حيث يفيض ويندلق من الأفئدة.

    ماذا لو ان سجادات جنات النعيم الساحرة سُحبت من تحت اقدام المؤمنين في يوم ما؟؟ هل سنرى اكثر خيراً أم أكثر شراً في هذه الدنيا؟؟ ماذا لو غيّر الرب كل وعوده لخلقه، وقرر ان يتنحى؟؟ هل سيجد معدمي الارض وبؤساءها شماعة اخرى لتخفف عليهم اوجاوعهم، وتضمد لهم جراحهم؟؟

    هل ان نعثر على اجوبة عمل مهم؟ ام ان الأهم هو تمكننا من العثور على اسئلة مثيرة للخواطر ومحركة للأذهان الآسنة؟. وما اكثرها تلك الأذهان الآسنة...

    - الحياة لوحة فنية عظيمة معظم تقاسيمها وملاحمها غائبة عنا بسبب قصورنا. حين نتمكن من "تحريك" العالم بأناملنا سنتعرف على اللوحة بكاملها. كيف نتملك تلك القدرة؟؟ وهل نحن موعودون بها؟؟ ربما..

    _حيث لا تاريخ.. ثمة حيرة..ماذا لو اختفت الأديان والعصبية من حياتنا؟؟ وتلاشت الاوطان من بقاعنا؟؟؟ وبهتت الألوان في جلودنا؟؟ وأضمحلت الأجناس والاعراق من دمائنا؟؟ هل سنتحول الى اكوام مخلوقات منتهية الصلاحية، ام ان اننا سنزداد نضارة وحكمة؟؟؟

    هل ثمة انانية ايجابية واخرى سلبية؟؟ هل حين نعشق نحن بالضرورة انانيين ايجابيين؟؟ وهل حين نبغض نحن بالضرورة انانيين سلبيين؟؟ ماذا لو عشقنا طاغية او بغضنا طاغية؟؟ هل العشق والبغض نقيضان في نهاية المطاف يلجلبان لنا مشاعر بالرضا؟؟

    ما هو الأهم ان يزداد الناس ايماناً ام ان يزدادوا انسانية؟؟ أليس الإيمان حدث عابر والانسانية حالة ابدية؟؟

    - من يعتقد ان الحياة عيّش يظل يخشى المغادرة، ومن يعتقد ان الموت مجهول يظل يعيش بذهنية الذبابة.

    - في ساعة مساء عابر، لو خلع كل منا رداءه ووقفنا جميعنا عراة امام مرآه تفضح خبايانا، هل سيعيش اي منا في اليوم التالي براحة؟؟ وهل سنجرؤ ان نلتقي ببعضنا البعض مرة اخرى؟؟

    _من السهل لكثير منا أن يستكبر ويتعالى ويصبح من جبابرة هذه الأرض، لكن يظل الثرى هو اعلى شيء يصل اليه، لأنه هو الذي سيلتهمه في النهاية.

    - يـُولد بظلمة معتمة، ثم يعبر بنور ساطع، ثم يختار أن يقطن في عتمة مستديمة شديدة القتامة، تلك هي سيرة ذاتية لكل ذهن تلوث بمن حوله.

    - بلا حواسنا الخمسة كيف سنكون؟ اكثر ابداعاً وخفة وانسانيون لا محالة. لماذا؟؟ لأننا سنكون مسكونين برغبات المعرفة، وسنصبح في امس الحاجة لبعضنا البعض، وقلوبنا ستصبح اكثر حميمية لكوكبنا المصاب الآن بالحمى بسببنا.

    - في غضون الأيام القليلة القادمة وبنهج الاغلبية الساحقة المضللة، اكثر من نصف البشر على هذا الكوكب سيحتفلون بإنقضاء سنة من وجودهم المترنح المنهك. هل هذا العالم الهش سيحتمل خرافة جديدة تـُدعى عام 2008؟؟ ربما...ربما...

    salamhatim2002@yahoo.com

    * كاتبة من السعودية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 2

    • لمن تسكنهم بقايا طفولة!

      22:38
      29 كانون الأول (ديسمبر) 2007 - 

      (ماذا لو غير الرب كل وعوده ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

      الفلسفة من قدراتك أيضا !
      ورحم الله امرؤاً


    • لمن تسكنهم بقايا طفولة!

      09:00
      29 كانون الأول (ديسمبر) 2007 - 

      في الآونة الأخيرة كلما اقر شيء, ينرك في قلبي انطباع ايجابي , يعود إلى أقلام النساء العربيات, وبشكل خاص , السعوديات , اليمنيات , يتدفق من احرقهم شرارات , تنبئ بالقادم ,في القريب , غدا , بثورة روحية , فكرية, تغير خارطة المنطقة المكبلة ,
      بأفكار القديمة ,بالأفكار التي غطتها الأصداء بسبب قدمها,لقد تغير المناخ والظروف الطبيعية , وتغيرت التركيب الفكري لنا ماعدا من فوق , من في الكرسي ,لقد تآكلت حتى النخاع أفكارهم الدينية المتحجرة , لقد اختلط على القيادات في منطقتنا بين مايؤمنوا , وبما يفعلوا,اوهني النساء العربيات في الجزيرة العربية لجراءتهن , وحدسهن .لن أقول كل عام وانتم بخير بمناسبة رأس السنة التي سوف تحتفل البشرية " الانسانية" فالعالم المتحضر, بعد يومين خوفا من جرح مشاعر الآخرين, من يعيشوا في عالم آخر, القرون ما قبل الوسطى, ان الانسانية ابدية بلا شك ياعزيزتي .



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    12 عدد الزوار الآن