الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    معابر.. أم دروب جلجلة؟؟

    حنان بكير
    الجمعة 1 شباط (فبراير) 2008



    معاناة الفلسطيني على الحدود والمعابر، حكاية تطول ولا تنتهي فصولها عند معبر رفح وما بعد رفح... معابر علّمت الفلسطيني كيف يدمن الصبر، ويحترف الانتظار، ويجترّ مرارته بصمت.

    أمام مشاهد معبر رفح، الذي تناقلته الفضائيات، وعايشته قناة الجزيرة لحظة بلحظة، يشهد المتفرج، وكلنا متفرجون، سياسة الإذلال العربي الرسمي للانسان المطالب بأدنى حقوقه في الحياة. وتمنيت لو أن قناة الجزيرة قد وُجٍدت قبل ستين عاما، لتؤرخ وتوثّق تلك السياسة القائمة على الاذلال، والقامعة لكل المشاعر الانسانية، دون أدنى مبرر لذلك. معابرلا يقتصر دورها على الحصار والسجن، انما تعدّتهُ الى محاربة الأطفال بلقمة خبزهم اليومي، وبالقليل من الأوكسجين الذي يتنفسونه. شاهدنا الطفل الذي يضخّ له أهله الهواء بطريقة بدائية ودون توقف، مما استدعى عملا جماعيا تضامنيا من العائلة والجيران. ليت هذا الطفل يعلم أن أنظمته العربية هي أيضا مثلهُ تحيا بضخّ الأوكسجين في رئتيها من الذين يقطعون الهواء عنه.

    عائلات مزقت وحيل بينها بالأسوار التي تمزق ما بين القلب والقلب..كيلو مترات قليلة تفصل الأخوة عن بعضهم، والوالدين عن أبنائهم، ولا سبيل الى اجتياز تلك المسافة، إلا بالأحلام وعبر الانترنت ، كما صرحت امرأة حرمت من أبنائها لسنين طويلة: " كنت ألاقي اولادي كل ليلة على النت". وبالنيابة عن تلك السيدة نشكر الكفرة الذين اخترعوا لنا ما يجعلنا نعبر الحدود و نتجاوز المعابر بدون خوف أو حاجة الى اقتحام. تلك اللقاءات التي لا تمنح الاحساس بفرح امسية نلتقي فيها العائلة، لكنها تطفىء الحنين ومشاعر الحرمان. حكايات متنوعة كشفتها الجزيرة، بعد أن كانت جراحا خبيئة لا تعني الا أصحابها.

    مخيمات الفلسطينيين في لبنان

    كان ذلك عام 1985.* حين وضعت معظم مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تحت الحصار، وكان هناك أيضا معابر الرعب والذل، تفتح و تغلق بمزاج أصحاب القرار، الذين أطلقوا أيدي المنفذين لممارسة ما يحلو وما يتماشى مع نزعاتهم العنصرية والشيطانية، من ذبح وتجويع ونهب واستباحة أعراض، والسبب، أنك ولدت بهوية لا يُعترف بها هوية.

    حكايات تلك المعابر، كانت بالألوان الطبيعية، الأحمر والرمادي والأسود، لون الدم والحرائق. من سمع عن معبر الموت وهو أحد معابر مخيم برج البراجنة؟ بالطبع لا أحد غير الذين عايشوا تلك المرحلة. فالتسمية جدا محلية. كان المسلحون يفتحون المعابر للنساء فقط، للخروج و التسوق، بعد أن يوقفوا عرباتهم المحملة بالخضار والفاكهة والمؤن، و بعد ان يخفوا بنادقهم في الخزائن الصغيرة في أسفل العربات. تخرج النسوة، يتسوقن ثم يعدن مهرولات من المعبر المحاذي لسينما بالاس، في الشارع الرئيسي لبرج البراجنة والمعروف باسم شارع جمال عبد الناصر، ولا ندري ان كان ما زال يحمل ذات الاسم. فتتراكض النسوة وقد ناءت اجسادهن بثقل ما يحملنه من الأكياس، باتجاه الأفواه الجائعة التي تنتظر بين أنقاض المخيم.. و لكن لا يصلن، لأن من كانوا بائعين قبل لحظات قد تحولوا الى هواة صيد و قنص، ويصطبغ المعبر باللون الأحمر.قضت النسوة بالعشرات على هذا المعبر و دفعن حياتهن ثمنا للقمة لم تصل الى أفواه أصحابها.

    غزة.....رفح، العام 1948

    أخبرني أحد الذين كنت أدوّن ذاكرتهم، قصة مفجعة، لم أصدقها و جعلتني ألهث خلف من عاصروا تلك المرحلة وكانوا كبارا أو فتيانا لأسمع منهم. وعندما كنت أسردها لأحد ما كنت أطلب تفسيرا لمثل تلك السلوكيات، وبضمنهم طبيب نفسي، الذي قلب شفتيه باستغراب كأنه غير مصدق. حدثني الحاج قائلا...خرجت من مدينة يافا بعد سقوطها عام 1948، ولأن غيبتنا لن تطول أكثر من خمسة عشريوما، فقد قررت الارتحال باتجاه غزة. جُمعنا في مكان خال، لا أثر للحياة فيه، الا الخيام التي نصبتها الأمم المتحدة. لا أثر، وحيث لا وجود للماء أو الخضرة فيها. كانت وجبة الغداء الرئيسية تأتينا كل يوم وفي وقت محدد وضمن طقوس معينة، حيث تأتي شاحنة قلاب كبيرة تابعة للجيش المصري، تدور دورات عدة حول الخيام المنصوبة وهي تطلق زمورا بنعيق متواصل، معلنةً وصول الطعام. فنحمل ما تيسّر لدينا من أوعية ندر وجودها، وننتظر توقف الشاحنة. كان الطعام في أغلبه خليطا من بقايا ما تناوله الجيش المرابط هناك. تقلب الشاحنة حمولتها على الأرض، فنتسابق لجمع الطعام الذي اختلط بالرمل، وعندما ننكب لجمعه، ينقض علينا الجنود السودانيون الذين كانوا في قوام قوات الحاكم المصري لقطاع غزة، بسياطهم يلهبون بها ظهورنا. وكنا في كثير من الأحيان نرسل الأطفال لجمع الطعام لأنهم أسرع منا وأقدر على التملص من سياط الجنود!!!!

    أمثلة قليلة من كثير تزدحم به الذاكرة، ولا وقت لنبشه لولا أن سياسة الاذلال ما زالت قائمة وتأخذ أشكالا أكثر حدة و ألما. وللحديث بقية.

    albakir8@hotmail.com

    *كاتبة وروائية فلسطينية من لبنان

    * حرب المخيمات هو الإسم الذي أطلق على المعارك التي دارت بين مايو 1985 ويوليو 1988 بين حركة أمل وبعض الفصائل الفلسطينية ضد الموالين لياسر عرفات حول مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في بيروت. اندرجت الحرب في إطار صراع سوريا وحليفتها أمل ضد نفوذ منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات في لبنان. أدت المعارك إلى خروج قوات ياسر عرفات إلى مخيمات الجنوب, وإلى إحداث دمار كبير و تدهور للمعيشة للمتساكنين فيها (نقلاً عن "ويكيبيديا").


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 5

    • معابر.. أم دروب جلجلة؟؟

      سمير الوندالي
      09:49
      11 شباط (فبراير) 2008 - 

      الأستاذ شهاب الفاضل
      المقال رائع وغني، ولكن تعليقك ذكرني بالمثل الذي يقول: ملقاش للورد ولا عيب قالو: يا حأحمر الخدين. وللكاتبة حنان أقول مقال رائع كصاحبته.


    • معابر.. أم دروب جلجلة؟؟

      حكيمة الدكادك (النرويج)
      10:05
      4 شباط (فبراير) 2008 - 

      غريب ان يعتبر المقال عاطفيا. والاغرب من هذا ان لا يلمس في المقال غير عاطفيته. من لم يتحرك له ساكن أو عاطفة و هو يرى الفلسطينين يكسرون الحواجز لاقتناء الخبز. جوع الطفل والكهل الفلسطيني عارا على كل من يسمي نفسه سياسيا عربيا.
      واقعنا العربي مر, وساستنا جبناء وفاشلين غربا و شرقا. والفلسطنيين ليسوا استثناءا.

      أضعف الايمان أن نقول اللهم هذا منكر أو نصمت. والساكت عن الحق شيطان اخرس.


    • معابر.. أم دروب جلجلة؟؟

      وليد الكبيسي
      09:43
      3 شباط (فبراير) 2008 - 

      الأستاذ شهاب

      العاطفة أن أنسجمت مع الواقع فهي مصدر أيجابي لتوكيد الموقف. والسيدة حنان سبق وأن كتبت عن الفلسطينيين ونقدتهم. رغم حبها وولهها بشعبها الفلسطيني. لكنها ان وجدت مظاهر سلبية في شعبهاا فلا توفر عليهم النقد كما فعلت في مقال سابق في الشفاف. وهي عندما تنقد الأنظمة العربية فليس ذلك موقف عاطفي ووجهة نظر. بل واقع حفيفي. والمنظمات الفلسطينية رغم وطنيتها ومشروعية كفاحها لكنها تستحق النقد جميعها بلا أستثناء. أساءوا للنضال الفلسطيني ولم يكونوا بالمستوى المطلوب فيه منهم أن يكونوه.
      وأرجوا منك أستاذ شهاب التمييز بين الأنظمة والشعوب. ليس للسيدة حنان أي نقد للشعوب بل للأنظمة فقط. ومن لا يتفق مع نقد الأنظمة العربية بكاملها؟


    • معابر.. أم دروب جلجلة؟؟

      11:12
      2 شباط (فبراير) 2008 - 

      صحيفة "فايننشال تايمز":
      سياسة دعم المستبدين خطرة كاللعب بالنار

      نشرت صحيفة فايننشيال تايمز افتتاحية تحت عنوان "سياسة دعم المستبدين معادل للعب بالنار"، ذكر فيها ان الازمتين في كل من باكستان وكينيا فجرتا موجة من الانتقادات حول العلاقات البريطانية مع مستعمراتها السابقة، وبصفة عامة حول العلاقات بين الغرب من جهة وبين آسيا الوسطى والشرق الاوسط وجل افريقيا من الجهة الاخرى، وهي العلاقات التي يستفاد منها الدرس المحوري الآتي: ان دعم الاستبداد والتهاون مع الفساد في هذه الاقاليم لم يشجع الاستقرار كما كان يعتقد، بل افرخ التطرف ودول فاشلة، وترى الصحيفة انه برغم الوضوح الساطع لهذا الدرس، فلا يزال القادة الغربيين عاجزين بشكل مخزي عن ترجمته الى سياسة فعلية. ثم تستعرض الصحيفة هذا العجز البين في الحالة الباكستانية، حيث فضلت الولايات المتحدة وحلفائها طوال حقبة الحرب الباردة التعامل مع الجنرالات الذين اداروا باكستان لأكثر من نصف تاريخها منذ الاستقلال، في الوقت الذي تتشدق فيه بكلمات فارغة حول الديمقراطية. في "الحرب على الإرهاب" رداً على هجمات القاعدة ضد الولايات المتحدة في 2001قامت واشنطن وحليفاتها بدعم وتمويل سياسة الجنرال برويز مشرف وهي السياسة التي كان من نتيجتها مزيد من تقوية التطرف الإسلامي بوجه عام والجهادية المتطرفة بوجه خاص في باكستان، والتي اخترقت حتى الجيش والاستخبارات الباكستانية، ثم تستعرض الصحيفة عواقب اخفاق المملكة المتحدة في التصدي بحزم للفساد وللاحتكار القبلي للسلطة في كينيا، مشيرة الى اهمية كينيا كحليف امريكي مهم في جهود منع انتشار الجهاد في القرن الافريقي وشرق افريقيا، حتى لو كان الثمن في سبيل ذلك التسرع بالاعتراف بفوز الرئيس في انتخابات مزورة. وتختم صحيفة فايننشيال تايمز افتتاحيتها بالاشارة الى ان "اجندة الحرية" التي رفعتها ادارة بوش شعاراً لها اعتبار من عام 2002لا تتطابق مع السياسة الامريكية التي تحابي المستبدين والطغاة من القاهرة حتى إسلام اباد، محذرة من مغبة التواطؤ الامريكي والغربي العام مع الظلم والطغيان، لا سيما عندما يكون موجهاً للإسلام والحريات فعندها النتيجة إرهاب حتماً.
      (خدمة ACT خاص ب"الرياض")


    • معابر.. أم دروب جلجلة؟؟

      شهاب
      11:04
      2 شباط (فبراير) 2008 - 

      مقال عاطفي و مؤثر يا سيدتنا و بما انك فلسطينية فانني افترض ان كل الأنظمة العربية في نظرك خونة اذلاء و عملاء الا دكاكين السياسة و المنظمات الفلسطينية المؤجرة لسلاحها في كل الاتجاهات والتي نالت بالتآمر من كل نظام اختلفت معه على القسمة على حدة الا من جمعها في اكواخ و ضرب عليها الطوق و استخدمها سلاح يهدد به كل دولة لا تدفع الأتاوه مما شتت المقاومة الحقه و فرض الحصار على اطفال لا ذنب لهم الا ان اباءهم مشغولين في التنبؤ من سيصل الى الكرسي استعدادا لتغيير الولاءات.



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    10 عدد الزوار الآن