الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    في غـرفة التـحقيـق

    وجيــهة الحــويدر
    الثلاثاء 1 نيسان (أبريل) 2008



    كنت اتلفت من حولي ابحث عن مؤشر حياة، لم يكن ثمة تقاسيم واضحة على غرفة التحقيق. مجرد مكان عاجز، مثل جميع الأمكنة التي فشلت في ان تبوح عما جرى بين حيطانها من قهر وانتهاكات وجرائم بشعة. لعقود طويلة في بقع معتمة من هذا العالم، في زوايا موحشة في غرف التحقيق، مواطنون شرفاء كثيرون عبروا، وسُحقت آدميتهم بدون ان يعرف احد عنهم. صرخاتهم وتوسلاتهم المتكررة بددتها الايام بدون ان تترك اثرا في قلوب جلاديهم أو في ذاكرة الزمن، جميعهم ظُلموا وعُذبوا بدون رحمة. ادينوا بجرائم متشابهة لأنهم كانوا يطالبون بتوفير حق الحياة الكريمة للجميع، حتى لمعذبيهم انفسهم.

    دخل المحقق الغرفة ومن الوهلة الأولى شعرتُ ان ثمة منافسة حادة بين حيطان الغرفة والمحقق، كأنهما كانا يتنفاسان على الصلابة المتخمة بتبلد الاحاسيس وغياب الانسانية. لم يظهر على ذاك الرجل اي اهتمام بأي شيء، سوى غرس صنف من الخوف في نفسي من خلال عيون جاحظة ابت ألا تستكين او ان تهدأ. جلس على الكرسي وكرر تحديقه، لكن هذه المرة خانه بؤيؤ عينه اليسرى، فشردت العين الى الجنب قليلا، وكأنها تريد ان تخبرني بأنه لا يوجد تحالف بينهما، وانها ليست راضية عما يجري لي هنا. بقيتُ ملتفة بصمت بعباءتي، وبحركة لا ارادية تحسست غطاء رأسي الذي صرتُ اشعر انه اصبح عضوا مني، فقد نبت في جسدي منذ عقود طويلة، فتبناه رأسي بدون ان ينتظر مني موافقة.

    فجأة انكسر حاجز الصمت بصوت المحقق الأجش حيث اشتد وجهه خشونة وقال ينبرة غاضبة:

    - من انتِ؟ وماذا تريدين؟ لماذا تثيرين كل هذه البلبلة على قضايا "هالحريم" ؟من يحرضك؟ ومن وراءك؟؟ هيا اخبريني بالاسماء.. وبسرعة.

    قلت بكل هدوء:

    - انت من؟ انت تعرفني بالاسم، تتنصت على مكالماتي، وتعرف رقم هاتفي، واين اقطن، وبالتأكيد تعرف كل افراد اسرتي، وانا لا أعرف حتى أسمك. أنا لن اتحدث معك حتى أعرف أسمك. ومن حقي ان اعرف انا مع مَن اتحدث.

    لم يعجبه ردي أبدا.. انتفضى ليظهر عدم الرضا واجاب:

    - نحن نوجه الاسئلة ودورك انت الاجابة فقط. انت سببتي ازعاج للسلطة، ويجب ان تتوقفي عن هذا الشغب والفوضى.

    في هذا الجزء من العالم يُطلق على المطالبة بالحقوق شغباً وفوضى، اليس ذلك بأمر مثير للحزن؟؟ وانا اتأمل قلب المفاهيم ذاك، نـُخرت ثقوباً مؤلمة في ذهني من كل كلمة في ذلك المثل الافغاني الذي يقول" لا بد ان نتعلم كيف نتألم بصمت، لأن الصراخ من ألم سياط الجلاد قد يعكر على الوالي قيلولته، وتعِسَ قوم عكّروا قيلولة ولي امرهم."

    اكمل المحقق كلامه عن الحكومة الرشيدة وما تبذله من جهد من اجل راحة المواطنين وخدمتهم، اختفى صوته شيئا فشيئا... فجأة فقدت قدرتي على السمع، عجيب امر اعضائنا السمعية هذه، احيانا تتصرف بمحض ارادتها حين تجد انه لا جدوى من الإنصات. سرحتُ قليلا بعيدا عن تلك الأجواء الكاتمة للهواء الحر. اخذتني ذاكرتي الى مدينتي البائسة الهفوف، حيث تقطن امي. كل مرة حين يتنكر لنا الزمان والمكان نتوق بحنين شديد الى احضان امهاتنا.شعرتُ كأني طفلة صغيرة تود ان تختبئ في كنف امها هربأ من شتاء قارص. العالم اصبح موحشا وباردا. كيف ابعدنا الزمن انا وامي عن بعضنا البعض؟ ما الذي اوصلني الى هنا؟ لا اريد طعاما ولا خبزا من أمي، كل ما أتوق اليه هو لحظة صفاء معها. ذرفتُ دموعا غزيرة في اعماقي بدون ان يشعر بي ذاك العبد المأمور. خطأ فادح ان نضعف او نهتز قيد انملة، ونحن على ارض المواجهة. ثمة طوابير من الفتيات الصغيرات ينتظرن اطلاق سراحهن من السجون. ليس من حقي ان اتخلى عنهن..بل ليس من حق احد ان يتخلى عنهن.. صرتُ اردد ذلك في داخلي.. واذا بي اسمع المحقق يقول:

    - الا تسمعين؟ اخبرينا بالأسماء.. من هم وراءك؟؟

    ابتسمت وببرود شهرزادي متوارث بين النساء حين يجابهن نهاية قد تكون قاتلة..أجبته:

    - لا احد ورائي.

    رد بحنق:

    - انت تكذبين. نحن نعرف من هم وراءك .. هيا اخبرينا من اين لك هذه القوة؟

    كان بودي حينها ان اقهقه بأعلى صوتي .. واثير حفيظته بسخرية متعمدة.. بالطبع هذا المأمور بأمره لا يعرف من اين تأتي قوة الحق.. فهو يقف على ضفة الباطل، ولم يتعرف قط على الحق في حياته، وربما لن يتعرف عليه ابدا...

    اجبته بنبرة ساكنة كي أمتص غضبه الماحق..

    - من اين لأي حقوقي أن يأتي بقوته؟؟ انت تطرح هذا السؤال وقد مروا عليك قوافل من الحقوقين الصادقين.. عجبا..كيف لم تتيقن من الاجابة بعد..؟ من اين لعلي الدميني ومتروك الفالح وعبد الله الحامد اتوا بقوتهم؟؟ من اين "مانديالا" المُعدم اتى بقوته؟؟ ذاك الرجل الهزيل الذي حارب تاريخ طويل عاتي من العنصرية والتشنج والمهانة.. كان لا يملك سوى ملابسه الرثة وحذاءه المهتريء.. من اين "المهاتما غاندي" اتى بصلابته وعزمه؟؟ ذاك الانسان الـ..

    بدا على وجه المحقق القرف وقاطع استرسالي قائلا:

    - كفي عن الثرثرة.. واجيبي على السؤال.. من اين لك هذا الصمود؟

    بسرعة قلت:

    - مني .. قوتي استمدها مني ..من الداخل وليس من احد... هل تعرف أو تفهم كيف تستمد امرأة قوتها منها في هذا الوطن الذي تخلى عنها تماما، بل حوّلها الى أمَة؟؟

    كأنه لم يسمع الاجابة التي كان يـُصر عليها فقال:

    _مع من تتعاونين؟ من هم الذين يحرضونك ويدفعونك للقيام بهذا الشغب ؟؟ اخبرينا بأسمائهم. انت تعرفين جيدا اننا بإمكاننا ان ننهيكٍ تماما. حينها سوف تخسرين كل شيء، وظيفتك، وحياتك، وكل ما عندك.. وقد يتضرر اولادك..هيا اعطينا الاسماء...

    هنا انتفضت في داخلي مشاعر الامومة، ونهضت لبوءة كانت مستكينة لانها احست بخطر يقترب من اشبالها..فتغيرت نبرة صوتي واجبته بغضب شديد:

    - لن اسمح لك بتهديدي او مس اولادي.. انا اعرف ما بإمكانك ان تفعله بي.. لكن هذا لا يعنيني بشيء.. انا صاحبة حق وما قلته لك هو الحقيقة.. وهذا كل ما عندي.. جهازي الجوال اخذتموه مني.. افتحه وتفحص الاسماء وسجلها عندك وابحث بينها عمن تريد.. وهذا كل ما عندي لأقوله لك...

    حينها خيم صمت بلا نزعة.. ساد الغرفة هدوء عجيب ..لا أدري ..ربما ستلحقه عاصفة عبر ثواني متلاحقة.. لكن لم يحدث شيء..بعدها قال بعصبية مفتعلة وروح الهزيمة تبث رائحتها في المكان...

    - انت امرأة عنيدة، سأحيلك الى محقق اتى خصيصا لك من العاصمة.. ربما ترجعي لعقلك وتتركي "هالحريم" اللاتي يضحكن عليك لتقومي بهذه الاعمال السخيفة..وتكفي عن هذا الشغب غير المجدي.. انت تعتقدين ان الدنيا على هواك..؟؟ تسببين مشاكل للسلطة وتحرضين "الحريم" علينا..من قال لك ان "الحريم" يردن ان تتغير احوالهن؟؟ هن سعيدات بأوضاعهن.. لماذا انت تتدخلين في شؤونهن..؟؟ من امرك ان تطـ...

    تبدد صوته المهزوم وتهديداته البائسة شيئا فشيئا، وعاد المثل الأفغاني يدق في مسامعي من جديد... لكن بصورة تساؤل واجابة هذه المرة "هل لا بد ان نتعلم كيف نتألم بصمت، لأن الصراخ من ألم سياط الجلاد قد يعكر على الوالي قيلولته؟؟ وهل بالفعل يتعس القوم الذين يعكرون قيلولة ولي امرهم وجلاديهم؟؟ بالتأكيد لا... بالتأكيد لا...

    salameyad@hotmail.com

    * كاتبة سعودية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 4

    • في غـرفة التـحقيـق

      Azad Pasha
      05:05
      12 نيسان (أبريل) 2008 - 

      سركون بولص

      سقط الرجل

      في وسط الساحة

      سقط الرجلُ على ركبتيه.

      - هل كان متعَباً إلى حدّ

      أن فقدَ القُدرة على الوقوف؟

      - هل وصلَ إلى ذلك السَـدّ

      حيثُ تتكسّر موجةُ العمر النافقة؟

      - هل قضى عليه الحزن بمطرقةٍ يا تـُرى ؟

      هل كان إعصارُ الألم؟

      - ربّما كانت فاجعة ً لا يطيقُ على تحمّلها أحد.

      - ربّما كانَ ملاكُ الرحمة

      جاء ببلطته الريشيّة عندما حانَ له أن يجيْ.

      - ربّما كان اللّـه أو الشيطان.

      في وسط الساحة

      سقطَ الرجل فجأةً مثلَ حصان

      حصدوا ركبتيه بمنْجَـل.


    • في غـرفة التـحقيـق

      07:03
      7 نيسان (أبريل) 2008 - 

      من أين لك هذه القوة؟
      من أين لك هذا الصمت ؟
      هل هذه أسئلة تحقيق ؟

      يبدو أن المحقق مساهم في تلميعك ، كما يساهم في وصولك لمبتغاك ، أنت يا سيدتي أردت هذا الموقف لتتكتبي عنه هذه المقالة ، فاشربي نخبها ولنشربه معك .....


    • في غـرفة التـحقيـق

      سلمى ناجى
      01:51
      7 نيسان (أبريل) 2008 - 

      هذه الشجاعة لا تتوفر للكثيرين ممن يؤمنون بضرورة التغيير فى العالم العربى و اهمية حقوق المرأة و حقوق الانسان بشكل عام، و لكن من هم مثلك يقومون الدور الاصعب و الاشق...مع احترامى.


    • في غـرفة التـحقيـق

      ملاحظة عامة
      11:07
      5 نيسان (أبريل) 2008 - 

      بالفعل سيدتي و من وجهة نظر قانونية يجب ان تكوني مفوضة من اشخاص متضررين من فعل او قرار ما يمس الشأن العام.
      هذه نقطة يجب ان تنتبهي لها و انت تطالبين بحق ما لأنها قد تعرضك لإشكالات انت في غنى عنها.

      نعم من حقك ان تخرجي على نظام ما لايعجبك ولاكن بصفتك الشخصية او ان يكون هناك جمعية حقوق (الحريم) لتفوضك بالمطالبة او التحدث عنها امام السلطات والا وقعت في المحظور الذي لن يثني استغلال السلطة له و بشكل قانوني لزجك خلف القضبان ثم تخسرين او من هن معتمدات عليك قضيتكن .



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    14 عدد الزوار الآن