الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    أحب لبنان بصمت عاشقة في مجتمع مرتاب

    حنان بكير
    الاثنين 14 نيسان (أبريل) 2008



    في سابقة تاريخية تكاد تكون نادرة في عالمنا الثالث، سجل ممثلون عن الشعبين الفلسطيني واللبناني، خطوة متقدمة على الصعيد الأخلاقي والإنساني: ففي ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، وتحديدا بتاريخ السابع من كانون الثاني 2008، تقدم السيد عباس زكي، ممثل منظمة التحرير الفلسطينية لدى لبنان، باعتذار للشعب اللبناني، ورأى أن الوجود البشري والعسكري الفلسطيني في لبنان، قد أثقل على هذا البلد الشقيق، ورتب عليه أعباء فوق طاقته واحتماله، مختتما بقوله "...فإننا من جانبنا نبادر إلى الاعتذار عن أي ضرر ألحقناه بلبنان العزيز، بوعي أو من غير وعي، وهذا الاعتذار غير مشروط باعتذار مقابل.".

    وفي عشية ذكرى الحرب الأهلية في لبنان، تقدمت 44 شخصية مسيحية لبنانية، باعتذار لا يقل نبلا وسموا، ففي ندائهم الى الإخوة الفلسطينيين في لبنان، إقرار بالاعتذار عن أعمال غير مبررة، أدت الى سقوط ضحايا من الفلسطينيين، جاء هذا الإعلان ردا على اعتذار السيد عباس زكي، ومما جاء فيه: "... نود بدورنا أن نقر انه خلال تلك الحرب الطويلة صدرت عن بعضنا نحن اللبنانيين المسيحيين، أعمال غير مبررة أدت الى سقوط ضحايا بريئة من اخواننا الفلسطينيين. هذا الأمر يؤلمنا ونود ان نعتذر عنه. سائلين الله ان يلهمنا التعويض، ما أمكن عن كل ظلم اقترفناه.".

    حقيقة، قاومت لأن أحبس دمعة غص بها حلقي، لكنها تبقى دمعة فرح على أي حال، كوني فلسطينية المولد، لبنانية النشأة، وأعتز بانتمائي لهذين الشعبين العريقين، كما لم أخف ألمي لتلك الحرب بين الأشقاء.

    لبنان، بكل أطيافه السياسية والطائفية، لم يدخل يوما البازار الخطابي العربي، بالمزايدة على تبني القضية الفلسطينية، ولم يدغدغ عواطف مواطنيه من الفلسطينيين، والمتاجرة بآلامهم، ولم يدع لبنان يوما، بأنه قلب العروبة النابض، ولا هو أم الدنيا وأبوها، وما حمل قضية التحرير أمانة في عنقه، لكنه في الواقع العملي، حمل الصليب الفلسطيني الى الحد الذي ناء به جسده الصغير.

    فلبنان بكافة أحزابه القومية، والعلمانية والاشتراكية والطائفية، قد قدم إسهامات كبيرة في التوعية بالقضية، ثقافة وتنظيرا وكفاحا مسلحا... ما زلت أذكر حديث بعض الفلسطينيين ممن أزعجتهم الحرب واستنكروا المساهمة الفلسطينية لجهة على حساب أخرى، بأنهم عندما كانوا يجمعون التبرعات من المناطق المسيحية اللبنانية، لصالح "الفدائيين"، كانت بعض النسوة ممن لم يكن لديهم المال، كن يتبرعن بحليهن، حتى أن إحدى النسوة قد تبرعت بخاتم زواجها!!! لن استرسل في الوجدانيات لأنها تحتاج مني الى كتابة أسفار طويلة.

    الخطوة الأولى باتجاه تصحيح مسار العلاقة الأخوية، جاءت على مستوى عال من الخلق العظيم، ويبقى السؤال المشروع طرحه هو: ماذا بعد؟ وهل أدى كل طرف قسطه من المعالي؟ أم أنّ الواجب الأن يتطلب متابعة مسيرة الإصلاح وتصحيح الوضع الخاطىء؟ وماذا يترتب على كل طرف من مسؤوليات وجهد متواصلين، لبناء جسور الثقة؟

    مسؤوليات الطرف اللبناني

    وتتمثل في إعادة الاعتبار لآدمية الإنسان الفلسطيني، بإعطائه الحقوق المدنية، وفي أولها حق العمل. فالفلسطيني في لبنان هو جزء من الدورة الاقتصادية للبلد، فهو لا يعمل ليرسل المال لأهل له في أماكن إقامة أخرى، بل انه يتلقى المعونات من أقاربه في الخليج وفي الدول الاسكندنافية ومن مطارح أخرى. ان حلا عادلا، وتحسينا لأوضاع المخيمات، والانفتاح اللبناني عليها، سوف يساعد في الخروج من تلك العزلة والبطالة، التي تسهل تسلل الحركات الأصولية التي ترى فرصتها في استقطابهم، من خلال المعونات المادية والعينية، من دواء وغذاء. ولا يخفى على أحد من اللبنانيين والفلسطينيين، سوء الأوضاع التي تتردى يوما بعد يوم، ما يدفع الشباب إلى إدمان أنواع من المخدرات الزهيدة الثمن، والتي تضر بالصحة الجسدية والنفسية، وما ينتج عنها من سلوكيات شاذة من عنف وانحراف أخلاقي، وارتماء في أحضان دعاة دينيين يبثون الأفكار الظلامية، ويبررون للشباب ارتكاب الموبقات، وبعض هذه المجموعات لا يتورع عن التدخل لفرض الحجاب على النساء وإزعاجهن، ومهاجمة البيوت التي ينبعث منها أصوات الموسيقى أو الغناء... ان تأمين فرص العمل، يشغل الشباب، ويؤمن لهم تأمين حاجياتهم وفرص الزواج.. ثم التعاون مع السلطة الفلسطينية في المخيمات، باتخاذ خطوات إصلاحية في صفوف الشباب، ونقل الملف الفلسطيني من ملف أمني، الى إنساني يستند الى شرعة حقوق الإنسان الدولية، الى حين التوصل الى الحل العادل لقضيتهم، وإسقاط ذريعة محاربة التوطين بإهدار كرامتهم كبشر.

    مسؤوليات الطرف الفلسطيني

    وهي مسؤولية أكثر تعقيدا، وتعترضها ألغام من كل الأنواع والأحجام، وتتركز في عدم جعل المخيمات أماكن آمنة للخارجين عن القانون اللبناني. وبحسب علمي فان السيد سلطان أبو العنين، قد دأب على التعاون في هذا المجال منذ فترة غير قصيرة.

    ثم عدم السماح لعناصر غريبة بالتسلل الى المخيمات، كما حصل في مخيم نهر البارد، حيث استطاعت عناصر غريبة ومندسة، التسلل واحتلال مكاتب أحد التنظيمات بتسهيل منه، ثم قام ذلك التنظيم بالانسحاب من المخيم، ولم يكن أيا من تلك العناصر الطارئة من أهل المخيم، كما كانت أكثريتهم غير فلسطينية. وهذا يتطلب جهودا وتعاونا بين السلطتين الفلسطينية واللبنانية.

    تأسس العديد من الفصائل الفلسطينية، بدعم من عدة دول عربية، قامت بإمدادهم بالمال والسلاح والعتاد، حيث دخلت تلك الفصائل في تصفية حسابات بين تلك الأنظمة، داخل المخيمات وعلى الأرض اللبنانية. ثم بدأت تلك الفصائل بالتكاثر عن طريق الانشطار بتخطيط وتشجيع ودعم من جهات عربية عدة، فأضعفت الصف الفلسطيني، وفقد معه عملية ضبط الانحرافات، كما انعكست فوضى وانفلاتا أمنيا في المحيط اللبناني. وحبذا لو احتضن كل بلد عربي الفصيل التابع له على أرضه ليمارس نضاله بالشكل الذي يرتأيه، فكل الدروب تودي الى فلسطين. ليس من العدل والإنصاف، أن يحارب العرب خطابيا، وإعلاميا، وأن يستمر لبنان ومخيمات الفلسطينيين فيه في أتون الحرب وحدهم. وهذا يتطلب تعاونا فلسطينيا لبنانيا ثم عربيا، اذا كان هناك حياة لمن تنادي.

    الاعتذار الفلسطيني، وان جاء متأخرا فهو خير من أن لا يأتي. مثل هذه الخطوة كان يجب ان تحدث منذ عام 1982، وعلى أثر الاجتياح الإسرائيلي. لكنها تبقى خطوة حضارية، بين شعبين لهما اسهاماتهما المشرقة في الحضارة والثقافة العربية، رغم الكبوة التي نأمل ان ينهض منها الطرفان.

    كتبت قبل أكثر من ثماني سنوات في احدى المناسبات"...أحب لبنان بصمت عاشقة في مجتمع مرتاب، حتى لا يفهم أننا نريده وطنا بديلا". الآن، وبعد تلك الخطوة الحضارية، وبعد أن أصبحت مواطنة نرويجية، تحترم وتعتز بمواطنيتها الجديدة، أستطيع أن أصرخ بالفم الملآن "بحبك يا لبنان".

    Albakir8@hotmail.com

    حنان بكير كاتبة فلسطينية من لبنان

    albakir8@hotmail.com


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 4

    • أحب لبنان بصمت عاشقة في مجتمع مرتاب

      01:08
      16 نيسان (أبريل) 2008 - 

      1-التحول من استخدام المظاهرات والحجر الى استخدام صاروخ تنكي عشوائي وانتحارات دمر حماس وغيرها لان العدو بحيلة الارهاب دمر غزة وغيرها.2-ان اعتماد حماس على النظام الايراني المليشي الذي له اهداف استعمارية في المنطقة والنظام السوري المخابراتي دمرها وسيدمر القضية 3-دخول حماس في الانتخابات وفوزها لعبة من العدو لان وجودها في الحكم مخالف لمبدا الديمقراطية لان لها جناح مسلح فكيف تريد تطبيق الديمقراطية وتحمل صواريخ تنكية وجناح مليشي عسكري؟4-اتفاق مكة كان الفرصة المناسبة لحماس وغيرها لتنزع سلاحها وتنادي بالسلام واللاعنف كمبدا لتحريرها من الاستعمار البغيض كما فعل غادي ومنديلا.


    • أحب لبنان بصمت عاشقة في مجتمع مرتاب

      سميح توني
      13:35
      15 نيسان (أبريل) 2008 - 

      رغم أن الأعتذارات المتبادلة لو أنطلقت قبل الآن لوفّرت الكثير من الدماء والآلام في مسيرة الشعب اللبناني الطيب والمنفتح. لكن كما تقول الكاتبة أنّ ظهور الأعتذار الى العلن له بالتأكيد فعله.

      السؤآل هو أنّ لبنان بلد صغير ومحدود الموارد. هل سيستطيع أستيعاب اللاجئين الفلسطينيين ومعاملتهم ضمن شرعة حقوق الأنسان؟ أذ أنّ هذا يعني توطينهم ومنحهم الجنسية. فهل هذا حلّ واقعي للبنان الصغير؟ فالمليوني لاجيء فلسطيني سيصبحون خمسة بعد عشرين عام. فعدد ولاداتهم أكثر من معدل ولادات اللبنانيين. وأغلب اللبنانيين يهاجرون كل ما استطاعوا ذلك. السؤآل: لم لهذا البلد ان يعاملهم بالتوطين ؟ ما الضمان بأنهم سيغيرون تركيبة البلد وثقافته ومسيرته؟ ما الضمان بأنهم سيطالبون بحقوق أكثر من حقوق الأنسان: حقوق المشاركة في حكم البلد لصالح الفلسطينيين.

      أسئلة لا بد من عدم الخشية من تناولهم أذا ما شاء الفلسطيني واللبناني أن يتقاسم العيش في بلد واحد.

      ولم لا تستوعب السعودية وليبيا وبلدان الخليخ جزءً منهم؟ السعودية خالية من غير السعوديين. ما المانع أن يتكرم جلاله حامي الحرمين بمنحهم رقعة لحل مشكلاتهم؟

      أنا أبارك خطوتي الاعتذار المتبادلتين. لكن لما يترتب على ذلك أضع الف علامة أستفهام يا أيها الكاتبة الفاضلة. واشكرك على مقالك هذه ومقالاتك الباقية في الشفاف..


    • أحب لبنان بصمت عاشقة في مجتمع مرتاب

      Huda Kayed
      13:38
      14 نيسان (أبريل) 2008 - 

      Hei

      Den har rørt meg veldig ..tusen takk Hanan stå på

      Stor klem fra Huda Kayed


    • أحب لبنان بصمت عاشقة في مجتمع مرتاب

      بنعيسى جمال الدين
      07:35
      14 نيسان (أبريل) 2008 - 

      تحياتي لكاتبة المقال و مزيدا من التوفيق في مسيرة البحث عن المعرفة
      benaissa-administratiion.blogspot.com



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    12 عدد الزوار الآن