الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    رثـاء لضحايا الصين وبورما

    وجيهــة الحويــدر
    الثلاثاء 20 أيار (مايو) 2008



    ليس ثمة تقاسيم حياة في المكان. عيون متحجرة تحدق في الفراغ. وجوه اضاعت ملامحها فلم تعد ترى من جدوى للبكاء. كأن خناجر حادة غُرست في الحناجر، وغصّة نبتت بألم اشد من أن يدفع احد منهم للصراخ. كيف ستغفر تلك القلوب المتصدعة لمرتادي المعابد والكنائس والمساجد؟؟ أي غدر هذا الذي حلّ بالمكان؟؟ ما اشده وما ابشعه!! غدرُ لا يُحسن حبكه سوى الآلهة في حق الفقراء.

    حزنُ اندسَ في اعماق الصغار بوحشية، وعنف تفاقم لم يتعرفوا عليه من قبل. اطفال الصين واطفال بورما كانوا على مقاعدهم الدراسية حينها. الصباح كان قد وعدهم بيوم دراسي رَحب، وفسحة ولعب في فناء المدرسة. لم يخبرهم احد من قبل عما يجري وراء كواليس الزمان. لم تنبههم امهاتهم مبكرا ان السماء لديها املاءاتها المخيفة على معدمي الأرض ومساكينها. لم تبلغهم اسوار المدرسة بأن الساعة تدق لتعلن وقت الانتهاء المرير وليس الدرس الأخير. لم تسمح لهم الدنيا ان يلموا اشلائهم او ما تبقى منها ويرحلوا..يالها من قسوة ما بعدها قسوة..

    اهتزّت الارض من تحت اقدامهم الغظة، وانتهى كل شيء في لحظات معدودات. هل ستروي اقلامهم لنا يوم بتفاصيل الحكاية؟؟ هل ستعلمنا اطلال مدينتهم عما جرى لهم؟؟ هل حين نسمع عنهم سندرك حقيقة هشاشتنا وضعفنا في هذا الكون الموحش المبهم؟؟ لكن يا ترى من سيستهويه ان يستمع الى حكاية اطفال الارض المعدمين؟؟؟ ومن لديه الرغبة ان يسنادهم في موتهم؟؟ ومن لديه الانسانية ان يلتقط اشلائهم ليلمها مع اشلاء أهاليهم المتناثرة في كل مكان؟؟؟

    حين لفظت الارض كل ما عندها من غضب، لم يجرؤ على ايقافها احد. لم يرف جفن، ولم تدمع عين، ولم يدمِ جبين. الملائكة انشغلت في طقوسها الازلية غير مكترثة بمآساتهم. اللآلهة كعادتها التزمت سياسة الصمت، ومازال العالم ينتظر رد. كيف ستكون الجنة دار نعيم حين تحدّق فيها عيون بشر مغدورة ماتوا اصحابها بألم شديد وبدون سبب؟؟ من سينزع ذكريات المرارة ممن تبقوا على تلك الارض وهم تائهين بلا دلالة على انهم كانوا يكنون في اعماقهم هموم البشر؟؟ من يتصور بعد كل ذلك الدمار الشنيع انه كان هناك ناس يحلمون ويحملون امنيات واحلاما لصغارهم، وانه كان لديهم بيوت تحتضنهم، وقلوب تحبهم، وزهور في حدائقهم تبث في حاراتهم البهجة والروائح العطرة!! من الذي سيعيد لهم الثقة في ارض جردتهم من حقهم من السكون اليها، والوثوق في جاذبيتها للأجسام؟؟ هل من حق احد اليوم ان يسألهم ان يغفروا للألهة فعلتها ويولوا بوجههم للنسك والتعبد؟؟؟ كيف يا ترى سيكون ذلك والحزن استعمر القلوب، وبسط سلطته عليهم، ودمر ما تبقى لهم في الداخل من مشاعر؟؟

    موتكم يا احبابي الفقراء هزّة عنيفة سمع دويها من بقلبه حب للناس بلا شروط ولا املاءات.. مآساتكم يا احبابي الموتى صحوة لمن اختار ان لا ينام..ناموا يا احبابي الفقراء، علكم تجدون سلاما وهدوءا حيث أنتم هناك..بعيدا عن هذه الحياة..بعيدا عن هذا الحياة.

    salamhatim2002@yahoo.com

    السعودية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 1

    • رثـاء لضحايا الصين وبورما

      15:49
      20 أيار (مايو) 2008 - 

      "ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين
      الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون
      أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون "

      بالمقاييس المادية الدنيوية يكون كلامك صحيحا ، ولكن ما أدراك أن الرحمة قد تكون في مفارقة شقاء الدنيا ........

      الإنسان التائه الذي لم يستطع عقله إلى اليوم منذ أفلاطون أن يهديه لا زال يمارس الوصاية على نواميس الكون وخالقها ومدبرها ، عجيييييييييب إن الإنسان ليطغى :)



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    12 عدد الزوار الآن