الاربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    دعاة حقوق الإنسان الحكومية وعاظ السلاطين الجدد!

    وجيهـة الحويـدر
    السبت 14 شباط (فبراير) 2009



    لو أن الباحث الاجتماعي العراقي الدكتور "علي الوردي" مازال على قيد الحياة، لأتحف المكتبة العربية بكتاب قيم آخر كجزء ثاني "لوعاظ السلاطين"، لكن هذه المرة عن دعاة حقوق الإنسان العاملين في المؤسسات الحكومية الذين يستحقون بجدارة لقب "وعاظ السلاطين الجدد."

    على حسب ما ذكر في كتاب الدكتور الوردي أن وعاظ السلاطين القدامى هم رجال الدين الذين يجيدون الحفظ والسرد، وفن الخطابة، والقدرة على تبرير أفعال الحاكم وتحركاته وقراراته بحجج واهية.

    هم مازالوا حتى اليوم يعملون بجدية تامة لصالح السلاطين في بعض البلدان، أنوفهم تشتم الأخبار المحلية والعالمية، ومن ثم يصدرون فتاواهم وآرائهم كلما تلقوا أمرا من الحاكم أو من أفراد حزبه أو حاشيته المستنفذين.

    لكن الوعاظ القدامى لا يصلحون للمهمات التي يقوم بها الوعاظ الجدد، دعاة حقوق الإنسان الحكومية، لأنهم لا يمتلكون المهارات نفسها، لذلك القدامى عملهم صار مقتصرا على الاستهلاك الداخلي أكثر من الخارجي، إلا في حالة الحروب والنزاعات العسكرية، حينها فتاواهم تصبح عابرة للقارات والمحيطات.

    دعاة حقوق الإنسان الحكومية، أو بالأصح وعاظ السلاطين الجدد ظهروا على السطح مؤخرا للاستهلاك الخارجي، بسبب العولمة أصبح معظم مجتمعات دول العالم الثالث مع بداية القرن الحالي مجبرين على ركوب موجة ثقافة حقوق الإنسان، لكي يواكبوا أجواء فرضتها عليهم أملاءات العصر.

    أيضا ارتفاع أصوات مؤسسات المجتمع المدني في دول العالم الحر مثل "هيومان رايتس واش" "وآمنستي" ، وإصرارهم على مكافحة الانتهاكات في تلك الدول النامية التي ترضخ شعوبها تحت أنظمة مجحفة وقاهرة، جعلت تلك الأنظمة تؤسس جمعيات حقوقية حكومية لمواجهة الهجوم الحقوقي الشديد اللهجة القادم من الخارج، الدول العربية من ضمن تلك الدول والسعودية على رأس القائمة.

    في يوم الجمعة الماضي الموافق في 6 فبراير 2009م، فريق من الحقوقيين الحكوميين السعوديين أو وعاظ السلاطين الجدد قاموا بعرض ملف حقوق الإنسان في السعودية، والدفاع عنه في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف. ترأس الفريق الدكتور زيد آل حسين الذي اشتهر بعبارة مثيرة للتعجب بأن تصدر من رجل مثقف مثله، حمل على عاتقيه الدفاع عن أصحاب الحقوق المنتهكة حيث قال "الذين يقولون أنه ثمة تمييز ضد المرأة السعودية فهم جهلة!"

    الدكتور آل حسين هو الذي اختير ليمتثل أمام اللجان في مؤتمر جنيف، من اجل أن يفتح ملفات حقوقية تشمل المرأة والرجل والطفل والأقليات والعمالة الأجنبية ، فعلى القراء الآن أن يتخيلوا مدى مهارات التبرير والنفي التي يمتلكها هذا الدكتور.

    كان أيضا من ضمن الفريق الحقوقي مجموعة من النسوة السعوديات اللواتي ذهبن لتبديد ونفي كل الحقائق التي تثبت مدى التهميش والقهر الواقع عليهن وعلى بنات جنسهن. بعضهن اتشحن بالسواد من الرأس إلى أخمص القدمين، وبالكاد كن قادرات على أن ينظرن من حولهن، أو أن يتعرفن على من يخاطبهن، لباسهن بالتأكيد شأنهن الخاص. لكن يا ترى هل ذكرن لدى لجان المؤتمر أن حضورهن في جنيف لم يتم سوى بإذن من المحرم؟؟ وأنهن لا يمتلكن أي قرار يمس حياتهن أو يتعلق بأمورهن الشخصية!

    بالطبع لم تكن السعودية هي الدولة الوحيدة التي تبوأت بريبة كرسي المساءلة في ذلك المجلس، فجميع الدول الأعضاء بعضها دول عربية فُتحت ملفاتهم، وتم التحقيق معهم عن الانتهاكات التي تجري على أراضيهم.

    الدول التي وقّعت على مواثيق حقوقية عالمية لحماية الإنسان وتعهدت بحفظ كرامته، ولم تطبق أهم البنود، ولم تفي بوعودها مثل السعودية، هي التي نالت نصيب الأسد من الانتقادات والمساءلات الحادة اللهجة حول ملفاتها الملفقة المليئة بالمغالطات.

    دعاة حقوق الإنسان السعوديين أو وعاظ السلاطين الجدد، دافعوا ببسالة عن موقفهم ونفوا معظم الحقائق المريرة التي يعيشها ببؤس فئات مختلفة من المجتمع. الفريق رفض 17 توصية تقدمت بها لجان مجلس الحقوق بحجة أنها لا تتماشى مع أوضاع السعودية الخاصة.معنى ذلك إن وضع الإنسان في السعودية لن يتغير فيه الكثير، ودوامة القهر خاصة التي تحاصر النساء ستدور رحاها لأعوام قادمة.

    ربما فريق السعودية واجه أصعب المناورات واشد النقاشات في المجلس، بسبب بشاعة ملف حقوق الإنسان السعودي، والذي أتوا لتجميله بشتى الحجج والتبريرات، لذلك إنهم حقوقيون جديرون أن يتقلدوا وسام امهر وعاظ سلاطين جدد لهذا العام.

    بالطبع وعاظ السلاطين الجدد موجودون في جميع الدول العربية. هم عادة من فئة حملة الشهادات العليا، بعضهم يحسن التحدث بأكثر من لغة، وكثير منهم تلقوا تعليمهم في دول العالم الحر. لديهم مهارات عجيبة تتطور مع الزمن من شدة التصاقهم بالمسئولين في بداية مشوارهم العملي. هؤلاء الوعاظ يمتلكون ثلاثة سمات أساسية هي: التبرير والنفي والتلفيق. بالطبع مع التدريب المستمر من خلال صعود السلم الوظيفي تصقل هذه السمات وتتحول إلى مهارات ذات جودة عالية.

    الآن لكل شخص ينتمي لفرق وعاظ السلاطين الجدد من العرب وغير العرب، وشاركوا في مؤتمر جنيف السنوي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لعام 2009، سؤال ينطلق من حناجر المقهورين ويوجه لكل واحد منهم بصوت خافت يهمس كل ليلة لضميرهم ويقول "بررت ولفقت ونفيت ولكن هل وفيت؟؟"


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    11 عدد الزوار الآن