الاثنين ١١ كانون الأول ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    كيف لنا تحويل معتقداتنا إلى طقوس تبهج الجميع؟

    الاثنين 6 أيلول (سبتمبر) 2010



    لا يمكن تفكيك التكتلات التي يَجمع الدينُ أفرادها الآن، لأن الدين بكل طوائفه ابن المنطقة، ولا يجدي إنكار هذا التجذر. كما ولكي لا نكرّس التكتلات الدينية، علينا أن لا نخلق تكتلات مضادة.

    في ملاحظة لأحد الأصدقاء السوريين على الفايس بوك، يشير فيها إلى رحلة سنوية يقوم بها مجموعة أشخاص إلى الشاطئ، للترفيه ونيل متع مشتركة، يتخففون عبرها من أعباء عمل العام. العدد ليس قليلاً وهم حسب ما يمكن أن يُستنتج، ما يجمعهم هو أن لهم، كان أو ربما لايزال، اعتقادات يسارية لا دينية.

    حين كنت في سوريا، كنت أعايش هذه التكتلات وكانت أمراً معتاداً بدون نقاش، مثل علاقات عديدة كنا نقبلها وإن لم نفهمها لكنها كانت تشغلني في شكل غامض.

    كان سؤالي المباشر والصريح وربما، الفج، للصديق هل يمكن أن تقبلوا في العام القادم عائلة نساؤها محجبات؟ بالعقل وتزيّنه، أجابني أحد المعلّقين: نعم. إنما واقع الأمر أظن أنهم لا يفعلون، لأنه، ربما، سيكون معوقاً لتلقائيتهم. والأمر طبعاً سأجده نفسه في مجموعة أخرى تربطها أو كانت تربطها اتفاقات مغايرة لهذه الاتفاقات. أكاد أرى سكوت كتلة نساء محجبات تدخل عليهن إحدى نساء هذه المجموعة.

    ما أود الاشارة إليه هو موضوع التكتلات وضرورة تدارسها من قبل المثقفين والناشطين، لأنها وبحسب التجربة والمعايشة، تكرس أزمة العلاقات وتخلق عائقاً أمام تطويرها، وبالطبع هذا لا يكون بمقال أو فكرة تطرح، إنما بمحاولة العثور على سلوك فعلي.

    كان الأمر الذي نغّص الحياة والظروف، هو أن الذهن الذي لم يكن قابلاً لأي أيديولوجية، ظلّ محتماً على صاحبه أمر القفز من المجتمع إلى تكتل اليسار ومن تكتل اليسار إلى المجتمع، كلمة المجتمع هنا أعني بها الأكثرية المسلمة التي تحيط بنا، ما أوقع هذا القفز أو القذف هو ميل الإنسان الغريزي لأن يكون بين الآخرين. أمر التكتلات لا يبعث عند الآخر على الخيبة والعزلة فحسب، إنما يؤخر مسيرته، حيث أن الإنسان يحتاج عبر علاقته بالآخرين إلى الدعم والدفع. ومعروف عن كل تكتل أن أصحابه يؤدبون بعضهم، ويؤيدون بعضهم، وينبهون بعضهم، ويدعمون بعضهم، ويستنتج المرء أنه إن لم يكن من بينهم ومتكتلاً معهم، فإنه مُتخلّى عنه، شعور غريزي ينشأ عند كل بني آدم يراقب تجمعاً.

    السؤال: لماذا يجب أن يكون الجامع بين الأصدقاء، اعتقادات وايديولوجيا سابقة أو حالية؟ والتي بالضرورة تنطوي على مخالفة التكتل الآخر الذي يحمل اعتقاداً آخر.

    أمر الانتماء لمجموعة تحمل اعتقاداً وتاريخاً مشتركاً و"نضالاً" مشتركاً أمر لا يمكن فهمه إيجاباً أو قبوله على أنه صداقات إنسانية بحتة، أمر أجده انغلاقاً يسهم في الانفصال ويدفع الآخر إلى المضي إلى تكتل ما. وهذا طبعاً لا يمشي أبداً على الجمعيات الأهلية التي يمكن أن تربط أصحابها هوايات معينة أواهتمامات اجتماعية أو نشاطات مشتركة.

    سألت بعض المعارف من السويديين عن أصدقائهم الذين يقضون معهم أوقاتاً مريحة، كانت الإجابات: أصدقاء الطفولة، أصدقاء الجامعة، أصدقاء العمل. وكلهم على الإطلاق، قالوا إنه ليس شرطاً أن يحملوا اعتقادات وأحكاماً متماثلة.

    بالطبع لا يمكن مقارنة تاريخ أحدهم بتاريخ ابن منطقتنا، الذي لم يشهد إلا التحزبات والاعتقالات والعنف، والتي بالضرورة رسمت مسيرة حياته وظروفه كلها، إنما توضيح هذه البؤرة في العلاقات أمر ضروري.

    ما يجدر التأكيد عليه أننا نقرأ بتلك الذاكرة المشتركة والتحزّب السابق، امتداداً وتحزّباً حالياً لكنه غير معلن حتى لأصحابه مع أنفسهم. وهو ومن خلال معايشتي له ومن خلال القفز ذاك أو القذف ذاك، أمر أخطر من التحزبات السياسية المعلنة والتي يكون لها برنامج واضح ومآرب واضحة. والخطورة هنا أن تتسبب هذه الحالات بصنع عامل التمترس الديني من الأطراف الأخرى.

    أن تكون لتكتل ما متع مشتركة لا تقبل مشاركة من يختلف معها في المعتقد، أجده أمراً يوازي الدرس الديني، هؤلاء يجدون الخلاص والراحة المشتركة بموعظة المعلم أو الشيخ، وهؤلاء في اعتقاداتهم التي تخصهم ولا تخص المجتمع الأكثرية.

    اذا تأملنا في عدد أفراد "النخبة" التي كانت يوماً يسارية، فإنه عدد قليل في المجتمع السوري، إنما نوعيّ وذلك لإصراري أنهم يشكلون الوجه الثقافي أو يساهمون في تشكيله، وفي الوقت نفسه منفصلين بشكل قاطع عن "المجتمع الأكثرية". وأعني هنا مجال الفكر والفن والأدب، أي ذلك الدرب الوحيد الذي من المفروض أن يمارس عبره مخاطبة الناس من أجل التفاعل والتحريك وبالتالي التطوير..

    أمر تمرين هذه التي كانت اعتقاداً وصارت ذاكرة اعتقاد، هي أول الأوليات من أجل أن يحدث هذا التفاعل، طموح كل البشر على هذه الأرض.

    هذا التكتل، بقدر ماهو إحساس نخبوي، بقدر ماينضوي على خوف من المجتمع، ووجل أمام كثرته، أحياناً أقرأه ضيقاً وهروباً من أهل الدين التقليديين الذين هم أكثرية المجتمع السوري.

    بالطبع طرح أمر هذه التكتلات وتفتيتها ومن ثم ادماج الناس الأكثرية مع وفيها، يحتاج دراسات، وربما تدريباً قاسياً، إنما بقناعتي لا سبيل آخر من أجل إبطال عامل اللا عدل الذي يقع نتيجة هذه الانقسامات، ذلك لأن الانسان بطبيعته لديه الميل للتفاعل مع الآخر ومقاسمته متعه وأعياده، إنما ربما يمكن أن يتم هذا من خلال تحويل ذاكرتهم ومعتقداتهم إلى طقوس ثقافية قد يوجد فيها بهجة واهتمام للجميع.

    لعل لا يفهم أني أصادر حرية الإنسان باختيار صداقاته وحريته بأن يعيش متعه مع من ينسجم، بدون تحليلات أو تعقيدات، ولا أدعو أن تتفكك هذه العلاقات، إنما ما وددت طرحه هو أن نتفكر في أمر التكتلات التي حدثت نتيجة لأزمات سياسية وايديولوجية، تأكد لنا أن هذه الأزمات ساهمت بشدة في ايذاء هذا المجتمع وفي إبهام هويته أو ثقافته أو تكوينه.. ربما الأمنية أن تصبح العلاقات أكثر طبيعية، وليست نتيجة لتلك الأزمات، والأمل بجيل قادم، تكون صداقاته مثل بشر الأرض، صديق الطفولة أو الدراسة أو جار البيت أو زميل العمل، ولا يعود هناك مبرر أن يكون صديقه هو من يحمل معتقده الديني أو معتقده اللا ديني.

    sarraj15@hotmail.com

    • كاتبة سورية- السويد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    13 عدد الزوار الآن