الاثنين ١١ كانون الأول ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الوطنية والعقيدة... وجع البطن المزمن!

    السبت 25 أيلول (سبتمبر) 2010



    من الأمور التي كانت، وربما ما زالت، موجودة عند كثيرين اعتبار أن الحديث في الأديان والطوائف، أمر غير وطني. فإن كان لأحد ما ميل لطائفته ودينه فهو خائن وقليل الوطنية، مع أن الجميع بلا استثناء لديهم تعصب أو ميل غريزي طبيعي لطائفتهم، وإن لم يكن ميلاً واضحاً لطائفتهم فهو تعصب لأيديولوجيتهم التي شبّوا عليها، وربما صار بعد ذلك ميلاً للتعديلات على الأيديولوجية التي حدثت نتيجة انشقاقات في أحزابهم، ثم ميلاً لانشقاقات وقعت على الانشقاقات...

    دودة تمغص بطنه كل الوقت ولا يستطيع أن يصرّفها. منطقياً وعلمياً، مع هذا التلوّي، ستأتي الأفكار والأقوال عن الصحة الوطنية، ادعاءات غير مقنعة.

    من ناحيتي، حين تُذكر كلمة الوطنية، تتبادر إلى ذهني كتب مدرسية مضجرة، وسطور بليدة عليّ بصمها لكي أنجح من صف إلى صف بتفوق، والتفوق كان فقط، لكي تفوز أمي على جارتنا أم زميلتي التي تنافسني في الصف وأغار منها.

    من يجرؤ أن يصرّح حتى مع ذاته، بأن قضية فلسطين لا تعنيه، وأن همه الأول والآخر لقمته وأسرته؟ من يجرؤ أن يقول إنه يرتعد من صورة ضابط أمن ابن بلده أضعاف ما يخاف من صورة ضابط أمن اسرائيلي؟ من يجرؤ أن يعبر دون خوف من تكفير أو تخوين؟ الأمر ليس رعباً من السلطات الأمنية وحسب، إنما أيضاً جزع من مفاهيم تربى عليها بوصفها محظورات وطنية!

    أخذت «الوطنية» مثل مفرداتنا العربية معنى واحداً في الأذهان، لا يقارب معناها العام البسيط، إنما يقارب معناها العربي التاريخي، ومثلها كلمات: القضية، العقيدة، القومية، النضال. والبلاء أن هذه الكلمات يستند إليها الكثيرون ممن ينشطون، يكتبون أو يصرّحون. الوطنية هي التهمة الجاهزة ضد منافسهم السلبي وهي البطاقة البنكية المعززة لمؤيّدهم. ولأن الناس مثلي لم تفهم معاني هذه التهم وهذه البطاقات، آثرت أن تترك السياسة، سلطة وناشطين ومفكرين ومتكلمين بحالهم وتلتفت لأمورها، أمورها التي ترتبك يوماً بعد يوم بسبب هذه المفردات نفسها. فلكي يزيد النظام في مراتبه، ينفق مالاً من حصة المواطنين المعيشية على جماعات «مناضلة»، وهؤلاء «المناضلون»، ينفقون المال لأن القضية تتعقد حيث يجب محاربة أناس غير وطنيين. والمناضلون «وطنيون» وغير «وطنيين»، هرموا وما زالوا يتصارعون على طول وعرض وطنيتهم، مرضوا وقضوا، وما زالوا على الوتيرة نفسها يتصرفون، من الاتهام بقلة الوطنية إلى فتح حساب في رصيد الوطنية. هذا البنك الذي لم نعرف حتى الآن مموليه و دائنيه أو زبائنه.

    حين تقترب من أهل هذه المفاهيم، وهم من الناشطين والمتكلمين والكتاب في قضايا «الوطن»، يمكنك أن تعينهم ببساطة على تحليل تلهفهم على ما يسمونه وطناً، وما يسمونه قضية، إلى تحليل نزعاتهم الإنسانية إلى أولياتها، إن أرادوا ذلك، لكن المشكلة أن كثيرين يأبون هذا لأنه صادم، فالاستسلام لهذا الاعتراف هو انهيار سنين عمرهم الطويلة التي قضوها «مناضلين»، وإن باتوا واعين الآن إلى أنهم كانوا واهمين، وأن الأمر كان فقط مجرد دماغ يصرّ على معانٍ خيالية لما يسمى القضية والعقيدة.

    ومن مناضلينا «الوطنيين»، أيضاً المخضرمين، من قضوا العمر نضالاً ومعاناة من أجل الاعتقاد، بذلوا كل ما لديهم، وبات من الصعب تنحيتهم، لأنهم وهذا الشعب، مؤمنون بأن الرأي والشورى لهم، ثقافياً وسياسياً واجتماعياً، والاستحقاق يأتي فقط لأنهم قدموا تضحيات، مع أن العلم والمنطق يقولان إن الأجدر بإدارة العمل مَن لم يصبه الإنهاك والتعب بعد.

    ويبقى الأمر على ما هو عليه، بين شيوعي أحمر، وبين حجاب إسلامي أسود وبين بضع صور بالأبيض والأسود من الناصريين والقوميين وغيرهم. وهذا الذي كان في شبابه مع اليسار العربي صار في كهولته من جماعة أزمة اليسار العربي أو ما يحول حولها، ومن كان من جماعة القوميين العرب، صار من جماعة أزمة الخطاب القومي. ثم إلى صراع أخير بين ما لا أدري ما حصل من تخالف في النظر مع ليبرالي أو بين ديموقراطي وعلماني، ثم بين ديموقراطي إصلاحي وآخر معارض وعلماني متضايق وآخر غاضب.

    وبسبب الأوضاع الخانقة التي يعيشها الشاب السوري من الخوف والفقر، ماتت لديه موهبة النقد من جهة واستولى عليه يأس عميق، فآثر أن يترك هذه الشؤون العامة لتصبح حكراً على قلة من «المثقفين» المتصارعين على الأفكار فقط التي، بعرفهم، وباللؤم أيضاً، تنهض وتخبو من خلال الهزيمة أو النصر على العدو المخالف، الذي لا يحمل نفس أفكارهم ورؤيتها. والخلاف ليس أبداً على برامج وسبل ونوافذ واقعية، حيث لم ينضج أي برنامج أو يلق صدى حقيقياً بين الناس - الأكثرية، الأكثرية التي يجب أن «تُعبَد»، إن كان هذا المثقف أو الناشط حريصاً عليها وليس على أفكاره الخاصة التي، بحسب المنطق، تأتي أهميتها من فعاليتها وليس من كونها مسطورة في زاوية من الجمجمة. فالذنب طبعاً ليس ذنب المجتمع لأنه كثير ولا يعجب أحداً، وتسوده «ظلاميات»، إنما العلة في قصور الأفكار وبرامجها، وفي أنانية هذه الأفكار ونرجسية أصحابها، وصعوبة التنازل عنها. والعلة في تمترس هؤلاء المتصارعين خلف جبهاتهم، تلك التي تكرس القطيعة بين الناس وشؤون السياسة والثقافة.

    ماذا لو أنهم تقاعدوا؟! سترتاح هذه الساحة من صراعات المناضلين الذين أنهكوا أنفسهم نضالاً وسجوناً وتعذيباً ونفياً ولم يزد مجتمعهم الذي من المفروض أنهم ناضلوا من أجله إلا إبهاماً. فهم ما زالوا لا يعترفون بأنهم وصراعاتهم تلك لا يختلفون عن الطوائف الدينية وصراعاتها. الطوائف التي هم أنفسهم، يعيبون أهلها ومؤمنيها.

    وثمة سؤال حالم: متى يُعترف بأن شرف الإنسان وكرامته هما فقط أن لا يكون عنده دافع لكي يقاتل أو يؤثّم الآخر؟

    أشعر أن خطاب سياسيي منطقتنا ومثقفيها، كأنظمتها، ذكوري وشمولي، لا يتناسب مع صعوبات منطقتنا، وأن الأمر يحتاج خطاباً أمومياً يعتني بالأوليات والتفاصيل، ويعتني بوجع البطن المزمن.

    sarraj15@hotmail.com

    • كاتبة سورية – السويد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    13 عدد الزوار الآن