الاثنين ١١ كانون الأول ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    مجموعات ومواقع "سقط عتب"

    منهل السراج
    الجمعة 25 أيار (مايو) 2007



    شتاء 2004 قمنا بزيارة أولى للمشفى في لايدن/ هولندا، لفحص الحمل. استقبلتنا الموظفة المسؤولة مبتسمة، وكعادة الأوروبيين يضعون كدسة أوراق أمامك كي تملأها.كان أول سؤال سألته لنا: هل أنتما متزوجان؟ نظرنا إلى بعضنا باستغراب، فأجبتها موضحة: ـ نحن هنا لأنني حامل.

    كأنها لم تسمع ماقلت، أعادت سؤالها: ـ هل أنتما متزوجان؟

    رجعنا نتضاحك من أسئلة الأوروبيين.

    علمنا بعد ذلك أن عدد المواليد لأبوين غير متزوجين هم أكثر بكثير من عددهم لآباء متزوجين.

    تلتقي المرأة بالرجل، يحبان بعضهما، يقيمان علاقة، ينسجمان، يقرران العيش مع بعض. قد يسكنان في بيت واحد أو يبقى كل في بيته، بينهما رابط إنساني لايضبطه إلا مدى حبهما لبعضهما، وهذا يكفي بالنسبة إليهم، وحين يشعران أن الحب خبا، يمضي كل منهما لسبيله بعد أن يقوما بتصفية ما بينهما بالقانون، والكل يخضع للقانون، لأنه ربهم وسماؤهم.

    قالت فتاة لصديقتيها وهن خارجات من المدرسة: ـ يوم الأحد عرس أمي وأبي. اشتريت ثوبا أبيض وسوف أحمل الشموع خلفهما.. قالت الثانية: ـ سآتي أنا وأمي وصديقها لحضور عرس أبويك. علقت الثالثة: ـ حتى الآن لم يتزوج أبي من أمي. تقول أمي ليس لديها وقت لحفل العرس.

    في السويد يوجد أشكال عديدة للعلاقات، وكلها يضبطها القانون، اجتماعياً واقتصادياً. علاقات التعايش، التساكن، الزواج.. حتى علاقات المثليين الذين يسعون الآن لإجبار القانون على الموافقة على الزواج الرسمي، والموافقة على تبني طفل، معضلتهم الوحيدة هي: لمن سيقول الولد بابا ولمن سيقول ماما! نعم مجتمعات وعادات مازالت بعيدة جداً عن تصورنا نحن أبناء الشرق.

    فتاة من بلادنا ولدت وعاشت ودرست في مدارس الغرب، وحين كبرت أحبت شاباً أوروبياً وتزوجته من دون موافقة أهلها، ماذا حدث؟ تكالبت عائلتها عليها وترصدت لها، ثم قام أخوها بقتلها. ثارت ضجة في كل أنحاء أوروبا، تلفزيونات وجرائد وفي الشوارع، لم يبق مسؤول إلا وعبر عن أسفه الشديد: إذ كيف تحدث مثل هذه الجرائم وكيف تقع في أرض الحرية والأمان، ويقال إنهم سيقيمون تمثالاً لذكراها، وأهل الفتاة الذين علموا بأمر الجريمة ولم يبلغوا عنها قبل وقوعها، أخضعوا لعقاب وعلاج نفسي حسب القانون.

    جرائم الشرف: منذ أحداث مدينة حماة في سوريا عام 82، لم يتجرأ أحد أن يقتني سلاحاً ولو لصيد الطيور، لكن في عام 1998 حدث هذا، حين دخل رجل إلى مشفى، سحب سكينه وقطع أصغر إصبع من أصابع يده فوق رأس ابنته الجريحة وأفرغ مسدساً في وجهها، ثم راح يبكي.

    مهنة الرجل بيع اللبن في مدينة اللبن والجبن والأغنام في منطقة "الحاضر القديمة" والتي يكثر فيها التعصب. ابنته متزوجة من قريب لها، قيل إنها لم تكن تحبه. ذهبت في مشوار مع أحد الرجال الذي تبين أنها تعشقه خارج بيتها، ورافقتها رفيقتها مع عشيقها أيضاً، قضوا وقتاً في الريف القريب وفي طريق الرجعة تدهوروا جميعاً بحادث سيارة، وفضحت القصة.

    الرجلان ماتا والمرأتان رجعتا بجروح كثيرة، إحداهما امرأتنا هذه التي قتلها بائع اللبن، أبوها، والأخرى ربما هربت. لم نعهد في المدينة مثل هذا التواصل والثرثرة بين الناس كما حدث خلال تلك الأيام. تجريم المرأة حتى بعد قتلها. وحين كنت أحاول أن أناقش أحدهم/إحداهن في أمر القتل المشين، كان الجميع يرتاب: ـ هل أنت مع الخيانة الزوجية؟

    كنت أدافع عن حق البني آدم بالعيش: ـ فليطلقها زوجها، ويهجرها أهلها. علمت أن المرأة كانت ترجو الممرضة أن تشتري لها دواء منوماً لأنها تريد أن تقتل نفسها. إذن فقد كانت نيتها أن تدفن فضيحتها. فهي إذن لم تفعل مافعلت إلا لأن هناك مايدفعها لذلك. لكن لم يكن مقبولاً أي نوع من النقاش بعد فعل الخيانة الزوجية كما يسمونه.

    في سوريا وغيرها من بلاد العرب: هدى، منى..... قتلن واللواتي سيقتلن أيضا قادمات، والأعراف هي المجرم الحقيقي. حين تتزوج إحداهن رجلا من غير دينها، أو يفتضح أمر علاقة، فإن الأهل يقررون قتل البنت. يوجد الكثير من الحالات التي علم الأهل بقصة الفتاة، وتكتموا على الخبر، ما دامت القصة محفوظة مستورة، لم يلجؤوا للقتل لعلاج الحالة، لأن العار لم يقع مادام الخبر لم ينتشر. إذن البلاء في أعراف المجتمع وليس في أن كل الناس مهيئين لفعل القتل ولديهم نزعة الإجرام. فهدفنا إذن هو هذا العار وهدفنا هو هذا الدود الذي يسمى "كلام الناس".

    يوجد بعض المواقع وبعض المجموعات التي تستصرخ الناس أن يحاربوا جرائم الشرف. مهمة هذه المجموعات هي فضح جرائم قتل الفتيات أو النساء باسم الشرف.

    من البديهي أن الهدف نبيل والدور هام وضروري، ولكن كيف السبيل؟

    يطالبون بإيقاف قتل النساء، مستخدمين عبارة واحدة مكررة، كأن النساء ستة سبعة على النبعة. وهن في بلادنا أكثر من نصف العدد وبتأثيرهن هن كل العدد. صار التحدث عن جريمة الشرف في هذه المواقع مثل برنامج "حكم العدالة"، الذي كان البرنامج الوحيد الذي يصغي إليه الجميع من الراديو السوري في الثمانينات، السائق وصاحبة البيت والتاجر وأحياناً مديرة المدرسة والبائع والشاب، كان يجذب الجميع، لأسباب سيكولوجية كثيرة يصعب شرحها هنا، المهم ظل هذا البرنامج، لفترة، متنفس الناس عن لهفتهم إلى الغريب العجيب. ثم ما لبث أن بدأ نجمه يذوي حين صار هناك إمكانية لجلب تلفزيون لبنان مثلاً. بدأت هذه المجموعة بالمناداة لمنع جرائم الشرف، حين قتلت إحدى الفتيات التي تزوجت من رجل من غير دينها، كلنا تأثرنا شديد التأثر وكرهنا أن مجتمعنا مازال في هذه الدرجة من سلم الحياة.

    ثم ما لبثت هذه المجموعات أن صارت تستقصي من مخافر الشرطة في المدن والقرى والنواحي والبوادي، عن كل جريمة قتل بحق فتاة. كل هذا مقبول ومشجع، ولكن أيضا كيف السبيل؟

    مهمة هؤلاء الأشخاص هي محاولة منع هذه الجرائم من الحدوث، أو التوعية ضدها، ولكن طريقة جلب الخبر وصياغة الخبر والتعليق على الخبر ومن ثم تحليله: سكين الغدر، دمها البريء.. وكأن الغدر هو المرفوض وليس القتل، يتنادون: إنها بريئة من التهمة، يعني لو ثبت أنها لم تكن بريئة من سبب قتلها، فقتلها سيكون محللاً!

    ذلك لأن الجيران والأقارب يعرفون أنها لم تكن "بريئة" فكيف يطلقون صك البراءة، الذي يشبه تماماً صك الإدانة.

    يستصرخون: حاربوا الجريمة، حاربوا القانون، حاربوا مرتكب الجريمة، سلطوا أسلحتكم.. إلخ.

    لغة التخاطب التي يستخدمونها، تأخذ عباراتها من موضوعها، ولاندري من يخاطبون. ترى ذلك الأخ أو الأب المهيأ لقتل البنت، مهيأ حقاً نفسياً وثقافياً ليدخل إلى مواقع الانترنيت ويقرأ تلك الجمل المكررة؟. ومن ثم يمتنع أن يقوم بجريمته ويقبل بأن ابنته تتزوج من غير دينها أو تقيم علاقة خارج الشرع؟

    حملة لمحاربة جرائم الشرف، والهدف مخاطبة القانون كي يتشدد في العقاب، كأن مجتمعنا ينقصه التشدد. المهمات الصعبة، وهي التوعية الميدانية، لايتطرقون إليها، ذلك لأن السلطة الأمنية تمنع أي محاولات من أن تتم، لأنها ستتم عبر تجمعات قد يشتبهون بإمكانية تطرقها للسياسة والرياسة..

    هل نحتاج حقاً إلى تشديد القانون؟ أم أننا نحتاج إلى القانون؟

    بظني أن من يقدم على قتل الفتاة أو المرأة التي لبسها العار، لن يكون في ذهنه ولافي أفقه، تخيل للعقاب أو السجن أوالإعدام، ذلك لأن حياته واستمراره بالعيش بين الناس صار مستحيلاً مع العار. إذن القضية هي العار، والقضية هي تغيير طريقة غسل العار، والهدف هو تفكيك هذا العار وتفكيك هذا المفهوم، وليس تشديد القانون، فالتشديد معروف في كل مدارس علم النفس يعني ضخ المزيد من العنف، المزيد من الخضوع، المزيد من الأمراض..

    أترى مع الحرية والأمان، ألانجد كثيرات متطوعات ومن كل المناطق لتشكيل جمعيات أهلية مهمتها حماية الضحية قبل أن تصبح ضحية ومهمتها حوار القاتل قبل أن يصبح قاتلاً؟

    ولكن كيف السبيل؟ في مكان ضاغط ولاهواء فيه.. ستبقى الجمعيات، جمعيات لسقط العتب.

    أكاد أرى قراء الشعب السوري يتضاحكون قائلين: "لا وصلتو". وهم يقرؤون، خطاب هذه المجموعة الموجه إلى الجهات التالية: السيد رئيس الجمهورية. مجلس الشعب. رئاسة مجلس الوزراء. وزارة العدل نقابة المحامين وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية المتاحة. يوجد في آخر بند: التنبيه إلى عدم اللجوء إلى أي شكل من أشكال الاحتجاج الميداني "اعتصام مسيرة أو غيره.." نعم هم يريدون العنب. المشكلة أن الناطور ليس لديه عنب ولم يكن يوماً لديه عنب.

    ملاحظة: هذه المواقع، التي تنشط كي تحارب جرائم الشرف، ترفض بشدة نشر أي مقالة تتحدث عن قتلى الحروب ولو كانت هذه الحروب بيد إسرائيل مادامت مقالتك أيها الكاتب تتطرق من باب التلميح إلى معارضة السلطة الأمنية.

    فمن يذهب بنا إلى لب الأشياء، إلى منبع الشر كي نمضي معه نسده معاً ونستريح..

    sarraj15@hotmail.com

    * كاتبة سورية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 2

    • مجموعات ومواقع "سقط عتب"

      01:33
      28 حزيران (يونيو) 2007 - 

      يقول ربنا يسوع المسيح:
      " ... من منكم بلا خطيئة فليرجمها بأول حجر..."
      " ... لا تدينوا كي لا تدانوا ".
      اي ان ليس هناك انسان على وجه الارض ليس بخاطئ ، مهما كانت خطيئته (زاني، سارق، قاتل، كاذب ...) فهي تبقى واحدة امام الله وليس لاحد ان يدين احد لانه بذلك يضع نفسه مكان الله . وهذا خطأ بحد ذاته.


    • مجموعات ومواقع "سقط عتب"

      01:01
      28 حزيران (يونيو) 2007 - 

      الله وحده هو الديان وهو الذي يجازي كل انسان على حسب اعماله ولم يعط اي انسان الحق في ادانة اخيه الانسان مهما كانت خطيئته عظيمة فلا يمكن اصلاح العار بعار اكبر منه والدليل ان من يقوم بجريمة قتل لاي سبب كان فإن عمله هذا هو خطيئة ولا يرضى الله عنها لاي سبب مهما كان ... حتى القانون يحاسبه عليها.
      فان الله سيجازي الزاني والسارق والقاتل وكل خاطئ ....
      لقد قال ربنا يسوع المسيح:
      "لا تدينوا لكي لا تدانوا".
      " من منكم بلا خطيئة فليرجمها بأول حجر...".



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    10 عدد الزوار الآن