الاثنين ١١ كانون الأول ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    زيارة السجين في سوريا

    الجمعة 16 نيسان (أبريل) 2010



    لم يبق أمام بليكان مراد زوجة رياض سيف إلا، الفيس بوك، نافذة تطل عبرها لتناجي زوجها في سجنه. ببوح مهذب مسالم.. رزين. تخبر عن شوقها ولهفتها وجمرتها للقاء حبيبها..

    تقول إنها وخلال 120 أسبوعاً من اعتقاله، التقته ثمان ساعات وعشرين دقيقة. حيث يُفهم أن المرأة تحسب أيام غيابه بالدقيقة والثانية، أخبرت عن حصتها في لقائه، بوضوح وأمانة، ثمان ساعات وعشرين دقيقة. وغرضها من الرسالة، لو استطاعت أن تلتقيه أكثر.

    مرات عديدة وقفت المرأة، أتخيلها أنيقة، على بعد أمتار، ترمق باب السجن.. تنتظر أن يفتح، لكنهم لايسمحون، فترجع خائبة.. وحين يسمحون وحين تفوز بلقائه، فإن وقت الزيارة لا يتجاوز ثلاثين دقيقة تلتقي خلالها زوجها تحت نظر وسمع الضابط المناوب، والذي على الأغلب ثقيل السمع، تقول إنه يجبرها أن تعيد جملتها إلى زوجها، مرات عديدة.. بالطبع كي يستوعب مايقولان ويؤدي عمله كمخبر عن الزيارة. ترجع بليكان إلى بيتها لتقضي بقية الوقت تنتظر موعد الزيارة التالي، تسلو عن ثقل الوقت باسترجاع اللقاء، وكل شيء حول حبيبها، تقول إنها تشتاق إلى كل شيء يخص نعمة النصف ساعة، باب السجن، جدران غرفة الزيارة، أثاثها، تشتاق حتى لوجوه الحرس.. وأضيف على رسالتها، أنها ربما تحاول تحليل نظرة تلميح من زوجها، غزل، أراد منها أن تفهم المقصود من دون أن ينتبه الحارس ثقيل الظل، الأمر ليس سهلاً.

    وتختم، بنت الحلال، رسالتها: ودمت لزوجتك المحبة. لا أظن أن أصحاب قرار الإفراج عن المعتقلين، يلتفت إلى ألم هذا الشعب في الأسبوع، 30 دقيقة، لا أعتقد.. فهم مشغولون في مناصبهم، وأداتهم في تسيير الأمور، هذا الذي يسمى قانون الطوارئ. والذي أظن أن على كل فرد من أفراد الشعب السوري أن يكون دارساً للمحاماة لكي يحفظ نفسه ومصيره ومصير أولاده من السجن، ولن يحميه هذا، لأن اعتقال المحامين صار موضة هذه الفترة.

    تتوالى صور معتقلي الرأي، أسماء عديدة ومهن عديدة، منها الطبيب والمهندس والمحامي والنائب السابق، تتنوع أسماؤهم وأسماء أمهاتهم ومهنهم ومدنهم، ولكنهم جميعاً يحملون تهمة واحدة، وهن نفسية الأمة. وكل حين تطول القائمة وتزيد اسماً وفي الزاوية يركن خبر صغير، يتجدد، عن أناس فقدوا واختفوا أو ماتوا.. مثل قضية نزار رستناوي.

    الصبية طل والصبية آيات، العمر 19، بالتأكيد كانتا تجهلان تلك الحدود الحمراء والزرقاء والخضراء لقانون حالة الطوارئ، تلك الحدود التي تتلون حسب القافز فوقها.. نعرف أنهما لم تتجاوزا العشرين، مراهقتان، ومن الصور تبدوان قمرين.. ومهما كانت التجاوزات بالتأكيد لم تلحق أفعالهما أن توهن نفسية الأمة.. وفي رسالة وجهتها أم إحدى الفتاتين ترجو أن يفرج عن ابنتها لأنها صغيرة وتقسم الأم لتبرئة ابنتها إن كانت تهمتها، الإرهاب، أن أبا البنت لايصلي ولايصوم..

    ولا أحد يستطيع أن يميز ما يوهن نفسية الأمة، التهمة الجاهزة في محاكم الطوارئ في سوريا، ذاك لعلمنا جميعاً أن الشعب بمعظمه موهن النفسية، فالخوف تجذر وتشعب فينا جميعاً، ففي تعليق على مقال لي مكتوب فيه بالحرف، "عليك أيتها الكاتبة أن تحمدي الغرب وتشكريه ألف مرة على ماأنت فيه، ولو ظللت في سورية، كان زمانك بالمعتقل وأنت تعلمين". جفلت حين قرأته، لاأنكر هذا، فكاتبة هذه السطور لا تقوى على السجون، ورغم أنه لايخلو بيت في سوريا من سجين، إلا أن يسمع المرء بالأمر غير أن يعيشه. ومثل كثيرين، تهف النفس لقول كلمة حق، ولكن الجهل بالخطوط الحمراء أزمتنا، فإنها تودي بالناس إلى المعتقلات، ولا أحد يفهم نص "قانون" الطوارئ السوري الفضفاض، والذي يعطي القائمين على تنفيذه كل السلطة برمي التهم. أضع كلمة قانون بين هلالين، إذ لامعنى لتسميته قانوناً أو شرعاً، ما ليس إنسانياً! مجهول يتربص بطريق الناس ليرمي كل حين قشرة موز، قتقع ضحية..

    ما نقوله ليس بجديد، فكل وقت هناك من يدفع إلى السجون في سوريا لرأي قاله وأحياناً لم يقله، إنما المراد قوله إنه بالإضافة للخوف من المعتقل، فإنه حين يدفع أحدهم إلى السجن، لن يجد من يترحم على حريته بحق أو يطالب بها بجهود فعلية ومجدية، لا من الناشطين ولا من منظمات حقوق الإنسان، منظمات حقوق الإنسان بالذات باتت لضعفها وبطئها، مبعث يأس أكثر منها مبعث أمل..

    من السهل جداً أن يصبح المواطن خلف القضبان، كما يحدث مع الذين افتدوا البلد، وأخذ السجن من أقدامهم شقفاً ونتفاً. ولكن كيف كان تفاعل الخارج في هذا؟ وأي عدل بين من يتلقى "الفلق" وبين من يعدّها آمناً في بيته. وحين نقترب من تلك المنطقة، أن نكتب عن السجون والاعتقالات، يتردد ألف سؤال، أولها هل سيرضي هذا أهالي المعتقلين الذين يرجون فقط أن يفرج عن أحبابهم، من دون بطولات ولا صيت ولاضجيج.. هل سيرضي المعتقلين أنفسهم، حين يأملون فقط أن يتحرروا لينعموا كباقي البشر برؤية الخارج، سماء وأرض ووجه طفل أو وردة ..؟ ولا نستطيع أن نشاروهم ولا نعرف إن كانوا يريدون أن نتذكرهم أو ننساهم. وهل يفيد هذا التساؤل بشيء؟

    أود أن أبوح في نهاية مقالي هذا، وإن بدا ختاماً رومانسياً، أنني وفي كل مرة وحين أغلق ملف مقال يتناول أوضاعنا في سوريا، يحضرني تساؤل مر، هل سيُقرأ المقال؟ هل سيخدم بشيء؟ ويكون جوابي الأكيد، بعيداً عن الأحلام، إرسال المقال فقط لأنه كتب، ولكن لن يقدم ولن يؤخر، ودائماً، أغلق الملف بقناعة واحدة، أن أصحاب السلطة مثل الضابط المناوب وقت زيارة السجين، لا يسمعون..

    sarraj15@hotmail.com

    رياض سيف صناعي ونائب سابق عن دمشق، معتقل على خلفية نشاطه في إطلاق "ربيع دمشق"، من معتقلي إعلان دمشق، انتخب رئيسا لهيئة رئاسة الإعلان. ، اعتقل في 28/1/2008 وحكم عليه بالسجن سنتين ونصف بتهمة إضعاف الشعور القومي ونقل الأنباء الكاذبة. موجود في سجن عدرا المركزي. نقلاُ عن موقع إعلان دمشق الالكتروني


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 6

    • زيارة السجين في سوريا

      23:08
      18 نيسان (أبريل) 2010 - 

      كاخي

      السيده السراج، لم هذا الإنعطاف الحاد ؟ بالأمس كتبت وهزأت سجناء المعارضه السوريه واليوم مقاله رائعه عن المناضل الكبير رياض سيف.

      تمنيت لو كانت هذه المقاله لكاتب أخر فرغم مهارتك السرديه فقد أصبت بدوار البحر وغصه لتغير موقفك المفاجيء من سجناء الرأي والضمير وفي سورية.

      في مقالة سابقة لك تحدثت عن استكبار الكتاب وتعاليهم . اثبتي أنك غير ذلك واشرحي لنا سبب هذه الانعطافه الحادة في رأيك حتى لا نصاب بالدوخه. ولا عندك ’’خيار وفقوس’’ وكراهيتك فقط ضد اليسارين


    • زيارة السجين في سوريا

      23:02
      18 نيسان (أبريل) 2010 - 

      كاخي

      السيده السراج، لم هذا الإنعطاف الحاد ؟ بالأمس كتبت وهزأت سجناء المعارضه السوريه واليوم مقاله رائعه عن المناضل الكبير رياض سيف.

      تمنيت لو كانت هذه المقاله لكاتب أخر فرغم مهارتك السرديه فقد أصبت بدوار البحر وغصه لتغير موقفك المفاجيء من سجناء الرأي والضمير وفي سورية.

      في مقالة سابقة لك تحدثت عن استكبار الكتاب وتعاليهم . اثبتي أنك غير ذلك واشرحي لنا سبب هذه الانعطافه الحادة في رأيك حتى لا نصاب بالدوخه. ولا عندك ’’خيار وفقوس’’ وكراهيتك فقط ضد اليسارين


    • زيارة السجين في سوريا

      riskability
      22:47
      17 نيسان (أبريل) 2010 - 

      Facebook forum, more commonly used by kids hooking up and cyberstalking

      sorry


    • زيارة السجين في سوريا

      13:24
      17 نيسان (أبريل) 2010 - 

      غسان كاخي

      رياض سيف رمز نضال الشعب السوري ضد طغيان الفساد والأستبداد، تراه وحيداً مع ثلة من إبطال ربيع دمشق يضحون بأغلى ما عندهم في سبيل شعوبهم. تحيه إكبار للمناضل وزملائه


    • زيارة السجين في سوريا

      23:30
      16 نيسان (أبريل) 2010 - 

      salam — rectov@cyberia.net.lb

      حتى لو انك ظننت ان هذا النص لن يقرأ فيجب ان تكتب دائماً... لا تنسى ان ما تكتبه يصل للكثيرين من حول العالم ويبقي المجرم ظاهراً بصورته المتوحشة.. فالكثيرون منا في لبنان وفي دول العالم ننتظر أن تكتبوا لكي لا تختفي قصص الناس في غياهب السجون. لا يمكن أن يكون العالم معكم إلا حينما تظهرون المأساة التي يتعرض لها الناشطون.. ستكون الأيام صعبة ولكن الصمت أصعب


    • زيارة السجين في سوريا

      23:29
      16 نيسان (أبريل) 2010 - 

      جمال عـ. — petra1973@hotmail.fr

      تحية كئيبة حتى الأعماق، من إنسان لبناني إلى السوريين الكبار الكبار، إخواننا الحقيقيين الأصليين، أمثال السيد موضوع المقال والسيد صاحب المقال. وبعد، فمقالات كهذه يجب أن تتدفق دفقاً يومياً، وأن تُري يومياً الحقيقة العارية، على وحشيتها البهيمية، دون كلل. وبكل تواضع، دون التساؤل عن جدواها، أو مقروئيّتها، عدا عن أن غيابها العدم. لكن ربما بغير اللغة العربية. بل بِلُغات شعوبها تقرأ، وأفراد شعوبها أصحاب قلوب تتفاعل وأدمغة تفكر وثقافة للحق فيها وجود وللإرادة دور وللجريمة حساب. لست أدري. ربما بالإنجليزية، أو بالفرنسية أو الألمانية، أو بالفيدجية، أو (صدقاً، ولا عفواً) بالعبرية.



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    12 عدد الزوار الآن